عاجل

البث المباشر

مستشار محمد بن سلمان: انسجام شخصي بين ترمب والأمير

المصدر: دبي - العربية.نت

أكد مستشار ولي ولي العهد السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود في مقابلة تلفزيونية مع قناة "فوكس نيوز" ليل الثلاثاء حول اللقاء الذي وصف "بالتحول التاريخي" في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية، أن الاجتماع بين الرئيس الأميركي دونالد #ترمب والأمير #محمد_بن_سلمان أظهر توافقاً ممتازاً بين الرجلين على الصعيد الشخصي كما العام.

وأضاف أنه تم التطرق خلال اللقاء إلى العديد من الملفات المهمة، حيث كان هناك توافق في وجهات النظر.

كما أشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان كان حريصاً على التأكيد على أهمية العلاقة الاستراتيجية بين المملكة وأميركا، وضرورة الاستمرار في تلك العلاقة بطريقة إيجابية ومثمرة للبلدين.

السعودية لا تزال جاهزة لإرسال قواتها لمحاربة داعش

وعند سؤاله حول تصريحات سابقة للرئيس الأميركي حول نيته دفع دول الخليج إلى دفع الأموال من أجل إقامة مناطق آمنة في سوريا ومحاربة داعش، قال بن فرحان إن" #السعودية لطالما لعبت دورها في المنطقة وبذلت جهودها من أجل استقرارها، وهي لطالما أكدت جهوزيتها للتعاون مع الولايات المتحدة من أجل مجابهة #داعش سواء في #سوريا أو #العراق أو عبر المنطقة ، وليس فقط مالياً بل إن المملكة عرضت في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك #أوباما أن ترسل فرقها إلى سوريا من أجل مجابهة داعش، إلا أن إدارة أوباما لم تبد حماستها. وهذا العرض لا يزال قائماً"

"ضرب داعش يتضمن حماية السوريين من النظام وإيران"

ولدى سؤاله إن كنت مسألة المناطق الآمنة طرحت في لقاء الثلاثاء بين ترمب ومحمد بن سلمان، أشار إلى أنه "لا يعلم إن كانت طرحت في اللقاء"، إلا أنه أكد أن السعودية حريصة على ألا تقتصر محاربة داعش على اجتثاثه اليوم بل أيضاً إزاحة الأرضية أو الأسس التي ساهمت في "نشوئه"، وهذا يتضمن حماية المدنيين في سوريا من النظام وإيران.

أما حول الإصلاحات في المملكة، ومسألة حقوق الإنسان التي تثيرها الولايات المتحدة، فأشار إلى أن المملكة تسعى دوماً إلى السعي لاحترام تلك المسائل.

كما شدد على أن الحكومة في السعودية تسعى دوماً لتأمين حياة جيدة لمواطنيها، وتمكين المرأة، وغيرها من المسائل التي تدخل في "رفاهية" المواطن السعودي، مشكّلة قدوة للعديد من الدول في المنطقة.

إعلانات