.
.
.
.

صواريخ باتريوت في تركيا ترسل تحذيراً واضحاً إلى سوريا

وزير الدفاع الألماني ونظيرته الهولندية يتفقدان البطاريات على الحدود

نشر في: آخر تحديث:

تفقّد وزير الدفاع الألماني، توماس دي مايتسيره، بطاريات من صواريخ باتريوت بالقرب من الحدود السورية - التركية، السبت، وقال إنها ترسل "تحذيراً واضحاً" إلى دمشق بأن حلف شمال الأطلسي لن يتهاون مع أي صواريخ تطلق على تركيا.

وتوجه دي مايتسيره ونظيرته الهولندية جينين هنيس بلاشيرت إلى مدينتي أضنة وكهرمان مرعش لتفقد البطاريات التي أرسلتها بلاده بناء على طلب تركيا.

ومن المقرر أن تزور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نفس المنطقة الأحد عندما تبدأ زيارة لتركيا تستمر يومين.

وأرسلت الولايات المتحدة أيضاً عدداً من صواريخ باتريوت القادرة على إسقاط الصواريخ المعادية في الجو.

وقال دي مايتسيره: "وجودنا هنا للتأكد من عدم استخدام سوريا لقدراتها فعلياً"، مضيفاً أن احتمالات الهجوم "ضئيلة للغاية".

وتابع "يمكننا أن نرى من هنا أن سوريا تستخدم الصواريخ. وفي الغالب بضع مرات يومياً"، في إشارة إلى إطلاق قوات الحكومة السورية صواريخ على مناطق تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.

ومن المعتقد أن سوريا لديها أكثر من ألف صاروخ يصل مداها إلى 700 كيلومتر، ونحو ألف طن من المواد التي تستخدم في الأسلحة الكيميائية.

وتركيا أحد أشد المؤيدين للانتفاضة المستمرة منذ نحو عامين ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وآوت لاجئين ومعارضين سوريين.

وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن قال حلف الأطلسي إنه رصد إطلاق صواريخ باليستية قصيرة المدى داخل سوريا سقط عدد منها قرب الحدود التركية. ودفعت تركيا طائراتها الحربية إلى الحدود، مما أجّج المخاوف من أن تتسع رقعة الصراع وتزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وقال وزير الدفاع التركي، عصمت يلمظ، أثناء مرافقته نظيريه الألماني والهولندي، إن "نظام باتريوت مخصص للأغراض الدفاعية فقط، ونشره في أراضينا في إطار منظومة حلف شمال الأطلسي كان لحماية شعبنا وأرضنا من هجوم محتمل".