.
.
.
.

استجواب للحكومة الكويتية بتهم فساد وإهمال

عقب نبرة تفاؤل سادت جلسة افتتاح الدور الجديد في البرلمان الكويتي

نشر في: آخر تحديث:

بعد نبرة التفاؤل التي سادت جلسة افتتاح الدور الجديد في البرلمان الكويتي من تعاون مع الحكومة، تقدم نائبان باستجوابين أحدهما لرئيس الوزراء على خلفية قضية إسكانية والفساد وتردي أوضاع البلاد، والآخر لوزير الصحة لإيقافه بناء أربع مستشفيات وكذلك تهم بالفساد المالي والإداري والإهمال المتعمد.

وفند مقدم الاستجواب النائب حسين القويعان في حديثه للعربية رد وزارة الصحة بشأن خلو الكويت من مرضى إيدز سمح بتواجدهم في الكويت.

وفتحت مادة الاستجواب باب التراشق النيابي، بين مؤيد ومعارض لمادة الاستجواب ومشكك بنواياها وآخر معارض للتوقيت كون البرلمان لم يعط الفرصة الكاملة للحكومة في تأدية تعهداتها الأخيرة أمام الأمير.

وأضاف النائب القويعان أن "الحكومة الحالية لا ترد على الأسئلة البرلمانية وخطة عملها إنشائية ولا ترقى للطموح".

وتوجد سلسلة تهديدات جديدة لعدد من الوزراء في صحيفة الاستجواب قيد الانتظار، لتضع البرلمان على فوهة بركان الحل أو ترتيب الأولويات السياسية الجديدة ومدى إمكانية الحكومة على مواجهة تلك الأزمات وتفنيدها.
ويرى من جهته، عضو البرلمان كامل العوضي، أن "الاستجواب حق ومتفائلون بإمكانية التعاون".

ورغم نفي رئيس البرلمان أن تكون تلك الاستجوابات بمثابة المسمار الأخير في نعش التعاون بين السلطتين، فإن الشارع الكويتي ما زال يبحث عن العلة في حال التأزيم المستمر، وقد يقول البعض إنها لا تكمن في استجوابات البرلمان إنما بمكان آخر.