الجيش يقصف المسلحين بالرمادي.. وسقوط إحدى مروحياته

خسائر داعش خلال 5 أيام من المعارك تجاوزت 200 قتيل إضافة إلى عدد من الأسرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أفاد مراسل "العربية" في العراق بأن مروحيات تابعة للجيش قامت، اليوم الأربعاء، بقصف تجمعات لمسلحين شرق الرمادي، فيما سارت أنباء عن سقوط إحداها ومقتل طاقمها.

وأوضح مكتب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، أن سقوط المروحية في الرمادي جاء نتيجة خلل فني.

ومن جهته، قال اللواء رشيد فليح، قائد عمليات الأنبار، في اتصال هاتفي مع "العربية"، إن مروحيات الجيش قتلت في غارات متواصلة منذ الصباح أكثر من 30 من مسلحي "داعش" الذين يسيطرون حالياً على جزيرة البو بالي شرق الرمادي.

وفي تصريحات خص بها قناة "العربية" عبر الهاتف، أوضح الفريق علي غيدان، قائد القوات البرية، أن "تنظيمات ما يعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام تقاتل الآن على ثلاثة محاور: الأول هو جزيرة البو بالي والبوهزيم شرق الرمادي، والثاني هو أحياء وضواحي مدينة الرمادي، والثالث هو منطقة البادية غرب الأنبار".

وأضاف غيدان أن "الجيش استعاد السيطرة بالكامل على طرق الإمدادات والتموين التي حاولت مجاميع القاعدة قطعها شرق وجنوب الفلوجة".

وأكد أن خسائر القاعدة خلال خمسة أيام من المعارك تجاوزت 200 قتيل، إضافة إلى من قتلوا من مسلحيها بغارات مروحيات طيران الجيش. ورفض غيدان ذكر أعداد من تم أسرهم من القاعدة على يد أبناء العشائر، مكتفياً بالقول إنهم كثيرون.

ومن جانبهم، أوضح شيوخ عشيرة البو علوان أن أبناء العشائر اضطروا إلى تفجير الجسر القديم على نهر الفرات، الذي يربط منطقة الخالدية بجزيرة البو بالي بعد سيطرة عشرات المسلحين من داعش عليها وعلى جزيرة البو هزيم شرق الرمادي، وذلك بهدف منع مسلحي القاعدة من العبور إليهم من خلال الجسر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.