.
.
.
.

عريقات: قرار الاستيطان ينسف جهود مفاوضات السلام

عدد من هذه المساكن سيبنى في مستوطنتي إفرات وأرييل في الضفة الغربية

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، الجمعة، أن قرارت الاستيطان الجديدة هي رسالة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، لعدم العودة للمنطقة لمواصلة جهوده في محادثات السلام.

جاء ذلك في أعقاب إعلان إسرائيل عن بناء أكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية، وأكثر من 800 في الضفة الغربية، على ما أفادت منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان.

وقال متحدث باسم المنظمة غير الحكومية ليو أميحاي إن وزارة الإسكان نشرت خططا لبناء 1076 وحدة سكنية في القدس الشرقية و801 وحدة في الضفة الغربية.

وأوضح أن "عددا من هذه المساكن ستبنى في مستوطنتي إفرات وأرييل في الضفة الغربية، وفي أحياء رامات شلومو وراموت وبيسغات زئيف في القدس الشرقية".

ويأتي ذلك فيما يحاول وزير الخارجية الأميركي جون كيري التوصل إلى مشروع اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وغادر كيري الشرق الأوسط في مطلع الأسبوع بعد أربعة أيام من المحادثات المكثفة بدون أن يتمكن من الحصول على تأييد إسرائيل والفلسطينيين لخطته. وقد أعلن عدة مرات أن الولايات المتحدة تعتبر الاستيطان "غير مشروع".

ويقيم حوالي 350 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات في الضفة الغربية إلى جانب200 ألف إسرائيلي يقيمون في أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.