عريقات: تجميد تحويل عائدات الضرائب "قرصنة إسرائيلية"

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، مساء الخميس، أن قرار إسرائيل تجميد تحويل عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية رداً على تقدم الأخيرة بطلبات انضمام إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية هو "قرصنة إسرائيلية وسرقة لأموال الشعب الفلسطيني".

وقال عريقات لوكالة "فرانس برس": "هذه قرصنة إسرائيلية وسرقة لأموال الشعب الفلسطيني وخاصة دافعي الضرائب وانتهاك للقانون الدولي والأعراف الدولية من قبل إسرائيل".

وأضاف أنه "في حين تقوم دولة فلسطين بتعزيز مكانة القانون الدولي وتوقع على اتفاقيات تحترم القانون الدولي، تستمر إسرائيل في انتهاكاتها لهذا القانون وقرصنتها بقوة الاحتلال ضد القانون الدولي وضد شعبنا".

وكان مسؤول إسرائيلي أعلن لـ"فرانس برس" الخميس أن الدولة العبرية اتخذت سلسلة إجراءات عقابية ضد الفلسطينيين، بينها تجميد تحويل أموال الضرائب التي تجبيها لصالح السلطة الفلسطينية، وذلك رداً على تقدم الأخيرة بطلبات انضمام إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.

وقال المسؤول طالباً عدم ذكر اسمه إنه "تقرر تجميد تحويل أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية"، مضيفاً أن الدولة العبرية جمدت أيضاً مشاركتها في تطوير حقل غاز قبالة سواحل قطاع غزة متاخم لحقل غاز إسرائيلي، وهو مشروع سعى إليه منذ سنوات توني بلير المبعوث الخاص للرباعية الدولية إلى الشرق الأوسط (الأمم المتحدة، الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي وروسيا).

وأضاف أن الدولة العبرية قررت أيضاً وضع سقف للودائع المصرفية الفلسطينية في المصارف الإسرائيلية.

وأوضح المصدر أن هذه القرارات اتخذت رداً على "الانتهاكات الخطيرة للاتفاقات المعقودة" بين الطرفين.

وأضاف أن "إسرائيل توضح ان المفاوضات برعاية الولايات المتحدة ستستمر في محاولة لتجاوز أزمة المفاوضات".

ولفت المسؤول إلى أن الدولة العبرية أبلغت الفلسطينيين بهذه القرارات بواسطة رئيس الإدارة العسكرية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وتبلغ قيمة الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية حوالى 80 مليون دولار شهرياً.