.
.
.
.

الغموض يكتنف زيارة رياك مشار للخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

بات الغموض يكتنف زيارة قائد التمرد بجنوب السودان رياك مشار للخرطوم، بعدما أكد مسؤول بوزارة الخارجية السودانية لـ"العربية.نت"، اليوم الاثنين، عدم وجود معلومات لدى وزارته بزيارة مشار للخرطوم حالياً أو خلال الأيام المقبلة.

وتناقلت وسائل إعلامية تقارير عن زيارة من المفترض أن يبدأها مشار للخرطوم، اليوم الاثنين، في مستهل جولة إقليمية لدول الهيئة الحكومية للتنمية في إفريقيا "إيقاد"، خاصة بعد وصول وفد المقدمة للعاصمة السودانية، تأكيده عقد مؤتمر صحافي في الأيام القليلة المقبلة لإطلاع كل الصحافيين على مضمون ومحتويات زيارة زعيم التمرد للسودان.

وأكد السفير بدر الدين عبدالله، المدير السابق لإدارة جنوب السودان بوزارة الخارجية السودانية لـ"العربية.نت"، اليوم الاثنين، أنه لا توجد أي معلومات لدى الخارجية حول زيارة رياك مشار للخرطوم، وأنه لم يتم التنسيق عبر الوزارة لزيارة قائد التمرد للسودان، سواء حالياً أو مستقبلاً.

وقال المتحدث باسم حركة "التمرد" في جنوب السودان، يوهانس موسى فوك، للصحافيين، إن وفد المقدمة التابع لرياك مشار الموجود بالخرطوم سيعقد مؤتمراً صحافياً في الأيام القليلة المقبلة لإطلاع كل الصحافيين على مضمون ومحتويات الزيارة، ونفى يوهانس أن يكون قد أدلى بتصريح صحافي حول زيارة الدكتور رياك مشار، ودعا الصحافيين إلى الالتزام بأخلاقيات ومهنية العمل الصحافي، وعدم الاجتهاد بنشر أخبار منسوبة لآخرين دون أخذها بشكل رسمي.

وكانت صحف سودانية ذكرت في تقارير لها، الأحد، أن كل الاحتمالات باتت مفتوحة بشأن زيارة زعيم المعارضة الجنوبي رياك مشار للخرطوم، بما فيها إلغاء الزيارة نهائياً، ونقلت عن مصادر خاصة بها اعتراضات رسمية لجوبا للخرطوم بشأن الزيارة، والتهديد بوقف ضخ النفط، وإلغاء الاتفاقيات المبرمة بين البلدين حال استقبال زعيم المعارضة.

وأعلنت الخرطوم مرارا انحيازها لمبادرة دول الإيقاد التي تتبنى مفاوضات السلام بين طرفي النزاع في جنوب السودان، وترى الإيقاد أن سلفاكير يمثل الحكومة الشرعية في جوبا.