.
.
.
.

السودان يحقق في مقتل دبلوماسي إسباني بالخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

عثرت الشرطة السودانية صباح أمس، الاثنين، على دبلوماسي إسباني، مسؤول التأشيرات بالسفارة الإسبانية، ايمليانو غارسيا، مقتولاً داخل شقته بعمارة الجوهرة بحي جاردن ستي الراقي شرق الخرطوم.

وبحسب المصادر، فإن الخادمة اكتشفت الجريمة لدى حضورها إلى المنزل صباحا بغرض القيام بواجبات التنظيف لتعثر على المجني عليه وقد بقرت بطنه وعلى عنقه آثار طعن قطعي.

وأشارت المصادر إلى أن هناك آثار دماء على أرضية الشقة والحمام الملحق بها، كما أن الشرطة عثرت على علبة إسعافات أولية بالقرب من الجثمان.

وأفادت تحريات الشرطة الأولية أن الحادث وقع في الثلث الأخير من الليل، وأن القتيل أمضى معظم أمسية أمس الاثنين خارج شقته وبعدها عاد إلى شقته عقب العاشرة مساء ومكث بشقته، الى أن وجدته الخادمة الأجنبية جثة ساكنة عند حضورها في الصباح.

وعثرت الشرطة بمسرح الحادث على سكين وغمدها ملقى على الأرض، بينما كانت هنالك آثار أقدام حافية وبقع دماء بالحمام، دون أي دليل على وقوع سرقة أو كسر أقفال، ما يؤشر إلى وجود الجاني مع الضحية.

وجاء في بيان أصدره المكتب الصحفي للشرطة أن المجني عليه يبلغ من العمر 61 عاما، ويقيم بالسودان منذ ثلاثة أعوام.

وفي السياق قال مصدر دبلوماسي إسباني إن الشرطة السودانية فتحت تحقيقا على أعلى مستوى لكشف ملابسات الجريمة.

وفي ليلة رأس السنة مطلع عام 2008 اغتالت منظمة أطلقت على نفسها انصار التوحيد جون مايكل غرانفيل الموظف بوكالة المعونة الأميركية بالسفارة.

وفي مطلع يناير من هذا العام قام مهاجر إفريقي بتسديد طعنات بسكين كان يحملها للقنصل الروسي وزوجته بالعمارات وسط الخرطوم وبالتحري معه تبين أنه ظن أنهم فرنسيان وأنه ارتكب الحادثة، ناقما على الحرب الدائرة في بلاده إفريقيا الوسطى، والتي سقط فيها شقيقه، ولعبت فيها فرنسا دورا كبيرا.