.
.
.
.

المصاب بفيروس إيبولا في تكساس بحالة حرجة جداً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مستشفى دالاس بولاية تكساس الأميركية السبت أن الحالة الصحية لأول مصاب بفيروس إيبولا في الولايات المتحدة، وهو رجل ليبيري يتعالج في المستشفى منذ 28 سبتمبر، أصبحت حرجة جدا.

وقال متحدث باسم المستشفى في بيان إن "توماس إريك دانكان في حالة حرجة جدا".

وبذلك تكون حالته تدهورت بالمقارنة مع ما كانت عليه الجمعة حين وصفها المستشفى بأنها "حرجة".

ولم يعطِ المتحدث أي معلومات إضافية.

من جهتها أعلنت السلطات الصحية الأميركية السبت أن كل الأشخاص الذين كانوا على اتصال مباشر بهذا المصاب لم تظهر عليهم أي من عوارض الإصابة بالفيروس.

وقال الدكتور توم فريدين مدير مراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) في مؤتمر صحافي "لقد حددنا حتى الآن تسعة أشخاص نحن واثقون من أنهم كانوا على اتصال بالمريض، وهم أفراد من أسرته ومن الفريق المعالج له".

وأضاف "لقد حددنا أيضا 46 شخصاً لا يمكننا أن نستبعد بشكل تام أن يكون قد حصل اتصال بينهم وبين المريض".

ولكن حتى الآن فإن "الأشخاص الـ45 من أصل 46 الذين أخضعوا لفحوصات، وكذلك الأشخاص التسعة الأكثر عرضة للخطر، لم تظهر على أي منهم أي من عوارض الإصابة بإيبولا مثل الحمى"، كما أضاف.

وأكد الطبيب فريدين أن جميع هؤلاء الأشخاص سيبقون تحت المراقبة إلى حين انتهاء فترة حضانة الفيروس والمقدرة بـ21 يوماً.

وفي آخر حصيلة أعلنتها الأربعاء أحصت منظمة الصحة العالمية وفاة 3439 شخصاً في غرب إفريقيا من أصل 7478 أصيبوا بالمرض في خمس دول في غرب إفريقيا هي سيراليون وغينيا وليبيريا ونيجيريا والسنغال.