.
.
.
.

باكستان تنوي إعدام 500 شخص بتهم الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

تنوي باكستان تنفيذ عقوبات الإعدام في 500 محكوم في الأسابيع المقبلة، وذلك قبل أيام من انتهاء قرار بتعليق هذه العقوبة عام 2008، حسب ما أفاد مسؤولون حكوميون باكستانيون لوكالة الأنباء الفرنسية، الاثنين.

وأعلنت باكستان انتهاء تعليق تنفيذ هذه العقوبة لقضايا الإرهاب بعد الهجوم الذي شنته حركة طالبان، الثلاثاء الماضي، على مدرسة في بيشاور وأسفر عن مقتل 149 شخصاً، بينهم 133 تلميذاً.

وتبنت حركة طالبان الباكستانية على الفور الهجوم، مؤكدة أنها نفذته للثأر للقتلى الذين سقطوا في الهجوم العسكري الكبير الذي يشنه الجيش الباكستاني ضدها في المنطقة. وقالت طالبان إنها بعثت 6 مسلحين يرتدون سترات ناسفة لمهاجمة المدرسة، بينما أفاد مصدر عسكري عن مقتل 9 من المسلحين.

وهذا الهجوم هو الأكثر دموية الذي تشنه منذ أشهر حركة طالبان المقربة من تنظيم القاعدة، والتي تحارب الحكومة الباكستانية منذ عام 2007، ويعتبر الأكثر رمزية، لأنه استهدف أولاد الجنود والضباط.