.
.
.
.

أميركا ترد على هجوم كوريا الشمالية ضد سوني

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض، يوم الجمعة، أن الرئيس باراك أوباما أجاز عقوبات إضافية على كوريا الشمالية، فيما قال إنه أول رد أميركي على الهجوم الإلكتروني على شركة سوني بيكتشرز.

ووفقاً لوزارة الخزانة الأميركية، فإن العقوبات الإضافية تستهدف ثلاث شركات و10 مسؤولين بالحكومة الكورية الشمالية، من بينهم أفراد يعملون في إيران وسوريا والصين وروسيا وناميبيا.

ولم يتضح على الفور علاقة الشركات الثلاث بالهجوم الإلكتروني على سوني رغم أن واشنطن قالت إن جهاز المخابرات الحربية هو الذي يدير عمليات الهجوم الإلكتروني لكوريا الشمالية. وتخضع الشركات الثلاث بالفعل لعقوبات عن صلاتها ببرنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية.

والأفراد العشرة الذين فرضت عليهم العقوبات الإضافية ليسوا ضمن القيادة العليا في الدولة الشيوعية.

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات من الولايات المتحدة منذ خمسينيات القرن الماضي، وجرى تشديد تلك العقوبات في أعقاب ثلاث تجارب لأسلحة نووية أجرتها بيونغ يانغ.