إسبانيا تطالب بتعديل اتفاقية "شنغن" وباريس تؤيد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

طالب وزير الداخلية الإسباني بمراقبة الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي للحد من تحرك المقاتلين العائدين، مناديا بتعديل الاتفاقية التي تنص على حرية التنقل داخل دول الشنغن التي تضم حاليا 26 بلدا، منها 22 من الاتحاد الأوروبي، فيما أيدت باريس مطالب مدريد بتعديل بنود اتفاقية شنغن الأوروبية.

من جانبها، تطالب مدريد أيضا بإنشاء قاعدة بيانات موحدة للمسافرين بين الدول الأوروبية عبر الطائرات.

أما بلجيكا فدعت إلى وضع لائحة أوروبية بالمقاتلين الأجانب الذين ينضمون إلى تنظيمات متطرفة.

فيما أعلنت واشنطن استضافتها لاجتماع دولي رفيع المستوى في 18 فبراير بشأن مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك في قمة أوروبية أميركية بحث خلالها وزراء الداخلية والأمن سبل رد مشترك على تهديد الهجمات الإرهابية.

من جانبه، رأى وزير العدل الأميركي اريك هولدر أن لا أدلة موثوقة على تورط القاعدة في اعتداءات باريس، أقله في الوقت الراهن، وذلك عقب القمة الأوروربية الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.