التحالف يحضر لنشر قوات خاصة للبحث والإنقاذ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انطلقت عمليات التحالف الدولي في سوريا والعراق ضد التنظيم المتطرف في سبتمبر الماضي وحلقت الطائرات لقصف تجمعات "داعش" بالتوازي مع انطلاق العمل لنشر وحدات استطلاع وقوات خاصة تضطلع بعمليات بحث وإنقاذ وفق دفتر الشروط لمثل هذه العمليات.

وانتقد خبراء ضعف الإعداد لعمليات الإنقاذ والتدخل السريع لإنقاذ الطائرات أو الطيارين، مؤكدين أن مسرح العمليات يبقى بعيداً عن قواعد عسكرية قريبة تضم فرق تدخل خاصة وطائرات بحث وإنقاذ متطورة مهمتها رصد وإنقاذ الطيارين.

ويوجد للتحالف الدولي قواعد برية وبحرية قريبة من مسرح العمليات في الأردن والكويت ومياه الخليج، إضافة إلى تواجد قوات برية محدودة العدد بشكل مستشارين في بعض المناطق شمال العراق ووسطه. وتكمن مهمة 3000 مستشار أميركي وحوالي 600 كندي التدريب والاستشارة، أما قوات الإنقاذ فهي شبه معدومة بسبب المخاوف الأمنية.

من جهتها رفضت تركيا فتح قاعدتها العسكرية أمام التحالف وحصرتها بالمهمات الإنسانية فقط.

بدورهم يطالب عسكريون بزيادة عدد فرق الإنقاذ والتدخل السريع وتوسيع انتشارها لتشمل تركيا وتزويدها بطائرات كـV-22 Osprey ومروحيات مقاتلة مثل بلاك هوك وأباتشي أو مثيلاتها.

فطائرة V-22 Osprey مزودة بمحرك مروحي لاف بثلاث شفرات، ومزودة بمحركين يلفان بزاوية 90 درجة بمعنى نه يمكن للطائرة من الإقلاع العمودي في وضعه العمودي والطيران بالوضعية العادية للمحرك في وضعه الأفقي.

وتتميز بالسرعة العالية التي تقارب ضعف الحوامة، كما أنها مجهزة لكثير من المهام المتنوعة كدعم القوات الخاصة وعمليات كالإنقاذ والهجوم البرمائي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.