.
.
.
.

منظومة أردنية شاملة لمواجهة التطرف واجتثاثه

نشر في: آخر تحديث:

يعمل الأردن على منظومة إجراءات أمنية واقتصادية ودينية لمكافحة الإرهاب، خاصة مع استمرار الحملة العسكرية ضد التطرف بل وتصاعدها بعد مقتل طياره معاذ الكساسبة على أيدي "داعش".

وباتت حماية الجبهة الداخلية من الفكر المتطرف في البلاد اليوم بحاجة إلى منظور شامل أكثر يتعدى المقاربات العسكرية. ومع سعي الأردن الجاد في اجتثاث الإرهاب بات الاعتماد على تحصين فكر المجتمع وتنويره بلغة الإسلام المعتدل والمتوازن أمراً أساسياً منوطاً بمؤسسات الدولة بداية من المنابر الدينية وليس انتهاء بالكوادر التعليمية والتربوية.

وجاءت الإجراءات الحكومية متأخرة في رأي كثيرين، إلا أن أهميتها كحاجز صد مهم لتمدد الفكر الإرهابي والمتطرف يتمثل في كونها إجراءات وقائية لا بد منها في ظل ظروف إقليمية أمنية صعبة.

وفتح النهج الأردني "البندقية وحدها لا تحارب الإرهاب" أبواب الحرب على مصراعيها في مكافحة البلاد للتطرف فكرياً ودينياً، في وقت لجأ فيه الإرهاب للفكر وعباءة الدين كحاضنة أولى له.