.
.
.
.

أرمينيا تسحب بروتوكلات تطبيع مع تركيا

نشر في: آخر تحديث:

بعث الاثنين الرئيس الأرميني، سيرج سركيسيان، برسالة إلى البرلمان في بلاده، ليعلمه بقراره سحب البروتوكولَين الخاصَّين بالعلاقات التركية–الأرمينية الموقعة بين البلدين.

وأكد سركيسيان، بحسب وكالة الأناضول التركية، أن العاصمة الأرمينية يريفان، أظهرت موقفاً ثابتاً لتحقيق البروتوكولات خلال السنوات الستة الماضية من تاريخ توقيعها، وأشار إلى أن المسؤولين الأتراك لم يظهروا إرادة سياسية، ما أدى إلى موت روح تلك البروتوكولات وبقائها شفهية، وفقا لكلامه.

وأشار الرئيس الأرميني إلى أنه لم يلق ردا لدعوته التي وجهها إلى تركيا في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، في سبتمبر 2014، مضيفاً أنه لذلك سحب بروتوكول تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وأرمينيا، وبروتوكول تطوير العلاقات بين أرمينيا وتركيا من البرلمان، التي تم توقيعها في أكتوبر 2009.

وسبق أن تم توقيع البروتوكولين، تمهيدا لتطبيع العلاقات بين البلدين وإرسالهما إلى المؤسسات المعنية في البلدين، وفي هذا الإطار أرسلت تركيا البروتوكولين إلى البرلمان، أما الحكومة الأرمينية فقد أرسلتها إلى المحكمة الدستورية أولا، ومن ثم إلى البرلمان وفقاً للقوانين السارية لديها.

وفي 22 أبريل 2010، أعلن الرئيس الأرميني تجميد إجراءات المصادقة على البروتوكولين في برلمان بلاده.

وقد قام الرئيس التركي عبدالله غول في 2009 بزيارة تاريخية لحضور مباراة في كرة القدم في العاصمة الأرمينية يريفان، وفتحت الطريق لبدء نوع من بداية تقارب بين البلدين وعرفت وقتها الزيارة باسم دبلوماسية كرة القدم.