.
.
.
.

أستراليا.. توقيف سياسي قاتل ضد #داعش

نشر في: آخر تحديث:

استجوبت السلطات الأسترالية، الأحد، النقابي السابق ورجل #السياسة ماثيو غاردينر لدى عودته إلى البلاد، قادماً من الشرق الأوسط، حيث يعتقد أنه ساعد #مجموعات_كردية تقاتل تنظيم #داعش، وفق ما نقلت وسائل إعلام.

ونقلت مؤسسة الإذاعة الأسترالية أن شرطة #الجمارك أوقفت ماثيو غادرينر في وقت مبكر الأحد إثر وصوله إلى مدينة داروين في شمال أستراليا بعد مروره بـ #السويد و#سنغافورة.

وأكدت الشرطة الفيدرالية الأسترالية أن عناصرها "استمعوا لرجل من داروين اليوم لدى عودته إلى أستراليا". وقال متحدث باسم الشرطة إنه أطلق سراح الرجل الذي لم يذكر اسمه، من دون توجيه اتهامات له.

وتابع المتحدث أن "تحقيقات متصلة بنشاطاته أثناء تواجده خارج البلاد مستمرة إلا أنه من غير المناسب التعليق أكثر على القضية في الوقت الحالي".

وغاردينر النقابي السابق ورئيس فرع الإقليم الشمالي في #حزب_العمال المعارض، غادر أستراليا في بداية العام الحالي للانضمام إلى المجموعات الكردية التي تقاتل تنظيم داعش، بحسب وسائل إعلام أسترالية.

وخدم غاردينر في وحدة الهندسة في الجيش الأسترالي في الصومال في التسعينيات، وليس معروفاً ما إذا كان شارك في القتال خلال تواجده في #الشرق_الأوسط.

وتشارك أستراليا في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش في سوريا والعراق. وقد أصدرت قانوناً العام الماضي ينص على تجريم السفر إلى مناطق ينتشر فيها الإرهاب.

ونقلت مؤسسة الإذاعة الأسترالية أنه تمت إقالة غاردينر من قيادة المنطقة الشمالية في حزب العمال وعُلقت عضويته بعد التقارير حول سفره إلى الشرق الأوسط.
وأعرب زعيم حزب العمال بيل شورتن عن ارتياحه لعودة غاردينر بخير إلى بلاده.

لكن مؤسسة الإذاعة الأسترالية نقلت عنه قوله "أنا قلق من أن يفكر أي أحد بأن عليه التورط في نزاعات خارجية بصرف النظر عن الدوافع".