.
.
.
.

اتهام صحافي نرويجي معتقل في #اليمن بالتجسس

نشر في: آخر تحديث:

قالت صحيفة نرويجية، الخميس، إن صحافيا نرويجيا مستقلا اعتقل منذ نهاية مارس في اليمن، وجهت إليه تهمة التجسس.

وكان الصحافي أوقف ليل 28 إلى 29 مارس بصنعاء لعدم حمله تأشيرة صحافي حين كان يصور لقطات لغارات التحالف العربي، بحسب صحيفة "فيردنس غانغ" التي نقلت عن مقربين من الصحافي. وقالت الصحيفة إن الصحافي هو ريمون ليدال (28 عاما).

وأكدت الخارجية النرويجية، الأربعاء، أنه تم توقيف مواطن نرويجي في صنعاء نهاية مارس، لكنها رفضت كشف هويته، وكذلك التعليق على أسباب توقيفه.

وقالت فيسلمي لوتي سالفسنو، المتحدثة باسم الخارجية، إن الحكومة النرويجية أبلغت السطات المحلية أنها "مسؤولة عن أمنه وصحته".

وقالت قناة "إن آر كي" العامة، وهي إحدى وسائل الإعلام التي يتعامل معها الصحافي أنه كان يجري ريبورتاجات في اليمن لعدة وسائل إعلام منذ 2013 بالتوازي مع دراسته في هذا البلد. وأوضحت القناة أنها على اتصال منتظم بأسرته وأقاربه.

وكان انقلاب المتمردين الحوثيين الذين دخلوا صنعاء في سبتمبر 2014، أدى إلى فرار السلطات القائمة في هذا البلد وإلى شن تحالف عربي بقيادة السعودية منذ 26 مارس غارات جوية ضد الانقلابيين الحوثيين وحلفائهم من أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.