أردوغان ينتقد رئيس قبرص الرافض للهيمنة التركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين انتقادات مباشرة إلى الزعيم القبرصي التركي الجديد مصطفى اكينجي، آخذا عليه تسرعه بالإعلان عن رغبته بالتحرر من الهيمنة التركية على القسم الشمالي من الجزيرة.

وقال أردوغان في تصريح صحافي قبل أن يغادر أنقرة في زيارة إلى الكويت، موجها كلامه إلى اكينجي "السيد الرئيس لا ينتبه كثيرا إلى ما يقوله"، مؤكدا أن تركيا عازمة على إبقاء سيطرتها على هذا القسم من قبرص.

وكان اكينجي انتخب الأحد "رئيسا لجمهورية شمال قبرص التركية" غير المعترف بها دوليا لولاية من خمس سنوات، وهو معروف بمواقفه الداعية إلى التقارب مع القسم الجنوبي من قبرص، سعيا لإعادة توحيد الجزيرة. ودعا أخيرا إلى تمكين القبارصة الأتراك من "إدارة مؤسساتهم بأنفسهم"، مضيفا "نريد أن نكون أسيادا على أرضنا".

وذكره أردوغان اكينجي بقواعد اللعبة في العلاقة بين تركيا والقسم الشمالي من قبرص، وقال "نساهم سنويا بمبلغ مليار دولار" في موازنة شمال قبرص، مضيفا "دفعنا ثمنا غاليا في شمال قبرص لهذا السبب بالتحديد نحن الوطن الأم".

وردا على سؤال الاثنين لشبكة الأخبار "سي أن أن-تورك" قال اكينجي إنه لا يسعى إلى توتير العلاقات مع تركيا، مشددا على سعيه لإقامة "علاقات سليمة ومباشرة" مع أنقرة.

ولا تعترف بـ"جمهورية شمال قبرص التركية" سوى أنقرة بعد إنشائها عام 1983، وتساهم تركيا بثلث ميزانية هذا الكيان.

والمعروف أن قبرص مقسومة منذ العام 1974 إلى قسم شمالي يقع تحت سيطرة أنقرة إثر اجتياح الجيش التركي لهذا القسم، ردا على انقلاب في نيقوسيا أراد ضم الجزيرة إلى اليونان.

وعزز انتخاب اكينجي الأحد الآمال بإمكانية التوصل إلى حل يعيد توحيد الجزيرة المقسومة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.