القاعدة تتبنى هجومين على بعثة الأمم المتحدة في مالي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تبنى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الهجومين اللذين استهدفا هذا الأسبوع قوات الأمم المتحدة في مالي (مينوسما) في كل من العاصمة باماكو وشمال مالي، كما أفادت الاحد وكالة أنباء موريتانية خاصة.

وقالت وكالة "الأخبار" إن "عبد الرحمن الأزوادي المتحدث باسم إمارة الصحراء في تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي بشمال مالي" أعلن في مكالمة هاتفية أجرتها معه "مسؤولية مقاتلي التنظيم عن الهجومين الأخيرين الذين استهدفا قوات حفظ السلام الدولية في شمال مالي".

ونقلت "الأخبار" التي غالبا ما تنشر بيانات لجماعات متطرفة، عن الأزوادي قوله إن "التنظيم يؤكد مسؤوليته عن الهجوم بالصواريخ على قاعدة تابعة للقوات الدولية في شمال مالي يوم 25 مايو الجاري في شمال مالي" في محيط مطار باماكو والذي أسفر بحسب مينوسما عن مقتل أحد جنودها البنغلادشيين وإصابة آخر بجروح خطرة.

وأضافت أن الأزوداي أعلن أيضا "مسؤولية التنظيم عن استهداف موكب قائد القوة الدولية" الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد والذي كان يرافقه أيضا قائد شرطة القوة الجيبوتي عوالي عبدالنصير، في هجوم تم بواسطة لغم أرضي وأسفر بحسب القوة الدولية عن إصابة ثلاثة من عناصر القوة يتحدرون من بوركينا فاسو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.