.
.
.
.

علماء أميركيون يدعمون الاتفاق النووي برسالة إلى أوباما

نشر في: آخر تحديث:

وجه حوالي ثلاثين عالما أميركيا، بينهم باحثون في القطاع النووي وحائزون على جوائز نوبل، رسالة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، ليؤكدوا ترحيبهم بالاتفاق الذي أبرم مع إيران، معتبرين أنه إنجاز كبير للأمن.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، السبت، أن أكبر خبراء العالم في القطاع النووي وقعوا الرسالة التي تقع في صفحتين وتشكل دعما واضحا للرئيس الأميركي الذي يحاول إقناع #الكونغرس بقبوله. ويهيمن على الكونغرس الجمهوريون الذين يشككون في هذا الاتفاق الذي أبرم في 14 يوليو بين إيران والدول الكبرى.

وقال موقعو الرسالة إن الاتفاق "سيدفع قدما قضية السلام والأمن في الشرق الأوسط، ويمكن أن يشكل نموذجا لاتفاقات مقبلة لمنع الانتشار النووي".

وأضافوا أن الاتفاق يتضمن "التزامات أكثر صرامة من تلك التي وردت في أي اتفاق آخر حول منع الانتشار النووي تم التفاوض بشأنه في الماضي".

ووقع الرسالة في المجموع 29 عالما بينهم فيزيائيون مكلفون إجراءات الأمن العسكري على أعلى مستوى، إلى جانب مستشارين في قضايا الأمن العسكري في الكونغرس والبيت الأبيض والوكالات الفيدرالية.

وبين الموقعين حائزو جوائز #نوبل شيلدون غلاشو من جامعة بوسطن، وفرانك فيلتشيك من معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا العريق، وليون كوبر من جامعة براون دي بروفيدانس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة وديفيد غروس من جامعة كاليفورنيا وبورتن ريشتر من جامعة ستانفورد.