.
.
.
.

اليونان.. 15 ألف لاجئ يحتشدون في جزيرة ليسبوس

ضغوط هائلة على الخدمات وتحذير حكومي من "انفجار"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الهجرة اليوناني، يانيس موزالاس، اليوم الاثنين، أن جزيرة ليسبوس "على وشك الانفجار" بعد تدفق أكثر من 15 ألف مهاجر إليها معظمهم من السوريين، مسببين ضغوطا شديدة على موارد الجزيرة.

وصرح الوزير لإذاعة "تو فيما" أن القوارب التي تنقل اللاجئين إلى الجزر اليونانية الرئيسية ستستخدم قريبا ميناء ثانيا لتخفيف الضغط على الجزيرة التي لا يتجاوز عدد سكانها 85 ألف نسمة.

وقال إن عاصمة الجزيرة "ميتيلين فيها الآن ما بين 15 و17 ألف لاجئ، وهذا هو العدد الرسمي من جميع الأجهزة".

وأضاف "نحن نركز على هذه الجزيرة لأن الوضع فيها على وشك الانفجار".

وأشار إلى أن نقطة المغادرة الثانية ستفتح في قرية سيغري، التي تشتهر بالصيد، وذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.

وليسبوس هي واحدة من العديد من الجزر اليونانية التي تعاني من تدفق آلاف اللاجئين عليها، ومعظمهم من السوريين الذين يأتون من تركيا المجاورة.

وقال الوزير: "نأمل أن يشهد اللاجئون والسكان مؤشرات تحسن في الوضع خلال الأيام الخمسة المقبلة".

وخلال الأيام القليلة الماضية وقعت اشتباكات بين الشرطة والمهاجرين، وبين المهاجرين أنفسهم من مختلف الجنسيات، بسبب تأخر عملية التسجيل التي حالت دون توجههم إلى دول أخرى في أوروبا.

ومُنح السوريون أولوية التسجيل ما أثار توترات بينهم وبين مهاجرين آخرين أجبروا على الانتظار في صفوف طويلة بالجزيرة.

ووصل أكثر من 230 ألف شخص إلى اليونان، معظمهم خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك مع محاولة المهاجرين الاستفادة من هدوء البحر أثناء فصل الصيف.