.
.
.
.

ميونيخ تطلب المساعدة بعد تدفق حوالي 13 ألف لاجئ

نشر في: آخر تحديث:

طلبت مدينة ميونيخ الواقعة في جنوب ألمانيا السبت مساعدة في مواجهة تدفق آلاف اللاجئين، الذين لم تعد تملك أسرة ومراكز إيواء كافية لاستقبالهم، مؤكدة أنها "لا تستطيع هي وبافاريا التصدي لهذا التحدي الكبير بمفردهما".

وقالت ناطقة باسم منطقة بافاريا العليا لوكالة "فرانس برس"، مساء السبت، إن عدد الذين وصلوا نهار السبت وحده إلى المدينة "قد يصل إلى 13 ألف" لاجئ.

في المقابل، أعلنت كندا عن إنشاء صندوق إغاثة لحالات الطوارئ من خلال التبرع للاجئين.

من جانب آخر، وجه المستشار النمساوي فيرنر فايمان انتقاداً لاذعاً للسلطات المجرية على خلفية تعاملها مع اللاجئين وانتهاجها سياسة متشددة تجاههم، مشبها ذلك بعمليات الترحيل التي نفذها النازيون.

الانتقادات النمساوية وجدت رفضاً في المجر ووصفاً بالكلام غير اللائق، كما استدعت بودابست السفير النمساوي احتجاجاً على التصريحات.

وتصاعد السجال السياسي بين دول غرب أوروبا وشرقها حول استقبال اللاجئين وطرق التعامل معهم، انعكس على الشارع بخروج تظاهرات مؤيدة في الغرب وأخرى معارضة في الشرق للاستقبال اللاجئين.

يأتي هذا فيما أعلنت كندا عن إنشاء صندوق إغاثة لحالات الطوارئ من خلال التبرع للاجئين.

الحكومة الكندية قالت إنها ستقدم نحو 80 مليون دولار لتوفير الاحتياجات الأساسية في بعض الدول التي يتوقف فيها اللاجئون.

تواصل تدفق اللاجئين وتصاعد الانتقادات لتعامل بعض الدول الأوروبية معهم سيشكل محاور رئيسية في اجتماع طارئ مزمع لوزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل والهدف الخروج بحل توافقي لأزمة المهاجرين وردم الخلافات الثنائية الناجمة عنها.