.
.
.
.

إيزيديون مضطهدون من داعش يلجأون للجنائية الدولية

نشر في: آخر تحديث:

طالب محامون عن أفراد من الطائفة الإيزيدية في شمال العراق، ممن استهدفهم تنظيم داعش، المحكمة الجنائية الدولية اليوم الخميس بالتحقيق في اضطهادهم كحالة إبادة جماعية محتملة.

وفي اجتماع مع المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا قدمت مجموعتان من الإيزيديين تقريراً يوضح تفصيلاً الفظائع التي ارتكبها داعش في شمال العراق منذ أغسطس 2014.

ويتضمن ذلك إعدام أكثر من 700 رجل إيزيدي دون محاكمة وقتل المرضى والعجائز واغتصاب واستعباد آلاف النساء وخطف أطفالهن.

وهرب أكثر من 400 ألف إيزيدي من جبل سنجار وسهول نينوى في بعض الأحيان بمساعدة الضربات الأميركية والعراقية ضد قوات تنظيم داعش. ويعيش هؤلاء الآن في مخيمات في مناطق تسيطر عليها حكومة إقليم كردستان العراق.

وقال داعش علناً إنه يريد القضاء على عقيدة الطائفة الإيزيدية التي يؤمن أتباعها بإله واحد ويمارسون طقوسا دينية فارسية قديمة.

وأكدت متحدثة باسم المدعية بنسودا أنها تلقت التقرير لكنها لم تستطع الإدلاء بمزيد من التصريحات.