.
.
.
.

الأمم المتحدة تصوت اليوم على قرار حول بوروندي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن مجلس الأمن الدولي سيصوت اليوم الخميس، على اقتراح قرار فرنسي لإنهاء أعمال العنف في بوروندي.

وسيجتمع مجلس الأمن ظهر اليوم الخميس لدرس مشروع قرار يدين أعمال العنف ويهدد بفرض عقوبات على القادة البورونديين الذين يحرضون عليه.

وخرجت بوروندي قبل 10 سنوات على الأقل من حرب أهلية طويلة سقط خلالها حوالي 300 ألف قتيل بين 1993 و2006.

وقتل ما لا يقل عن 240 شخصا وغادر أكثر من 200 ألف شخص بلادهم منذ أن أعلن الرئيس بيار نكورونزيزا في أبريل أنه سوف يترشح لولاية ثالثة الأمر الذي اعتبرته المعارضة غير دستوري.

وقد أعيد انتخاب الرئيس في يوليو خلال انتخابات مثيرة للجدل لم توقف أعمال العنف التي أصبحت مسلحة.

من جهة أخرى، ذكر دبلوماسيون الأربعاء أن الأمم المتحدة تدرس إمكانية إرسال جنود لحفظ السلام إلى بوروندي من جمهورية الكونغو الديموقراطية إذا امتدت أعمال العنف ولم يعد من الممكن السيطرة عليها.

وقال دبلوماسي في مجلس الأمن طالبا عدم كشف هويته إن "أحد الخيارات هو إرسال جنود من قوات حفظ السلام في بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديموقراطية عبر الحدود مع بوروندي".

وأضاف أن جنود هذه البعثة البالغ عددهم 20 ألفا مدعومون من قوة للتدخل السريع تتألف من جنود من قوات النخبة من جنوب إفريقيا وملاوي وتنزانيا يمكن نشرهم أيضا في بوروندي.

وتابع أن الخيار الآخر سيكون نشر قوات من الاتحاد الإفريقي تضم جنودا من عدة دول في المنطقة. وتخشى الأسرة الدولية وقوع أعمال عنف على نطاق واسع في هذا البلد.