.
.
.
.

جعجع حسم خياراته وتبنى ترشيح عون لرئاسة لبنان

الزعيمان التقيا اليوم لحسم موضوع الشغور الرئاسي المستمر منذ 20 شهراً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، اليوم، تبنيه ترشيح خصمه التاريخي، الجنرال ميشال عون لرئاسة الجمهورية اللبنانية، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك عقده الزعيمان المسيحيان في مقر إقامة جعجع في معراب.

وقال جعجع: "أعلن وبعد طول دراسة وتفكير ومناقشات ومداولات في الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية، تبني القوات اللبنانية لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية في خطوة تحمل الأمل بالخروج مما نحن فيه إلى وضع أكثر أمانا واستقرارا وحياة طبيعية".

وأكد جعجع: "لقد كنا ومنذ اللحظة الأولى من الحريصين على إتمام الاستحقاق الدستوري في مواعيده، وشاركنا في حضور جلسات الانتخاب كافة"، مشيراً إلى أنه "على الرغم من المحاولات لم نفلح في إنهاء حال الفراغ القائمة والمستمرة حتى إشعار آخر".

وتابع: "لقد بتنا على قاب قوسين أو أدنى من الهاوية فصار لا بد من عملية إنقاذ غير اعتيادية حيث لا يجرؤ الآخرون". ودعا جعجع "القوى الحليفة في 14 آذار إلى تبني" هذا الترشيح.

وفي خطوة سبقت المؤتمر الصحافي، كان رئيس جهاز التنسيق والإعلام في "القوات اللبنانية" ملحم الرياشي قد أعلن في وقت سابق من اليوم أمام وسائل الإعلام المواكبة أن جعجع سوف يعلن ترشيح العماد ميشال عون في المؤتمر الصحافي الذي سيعقده بعد ساعة.

وكان مقر إقامة جعجع قد استقبل كلا من أمين سر "تكتل الإصلاح والتغيير" (الكتلة "العونية") إبراهيم كنعان بداية، ثم التحق به رئيس "التيار الوطني الحر" (الحزب الذي كان يترأسه عون) الوزير جبران باسيل، وعقدوا خلوة طويلة شارك فيها إلى جانب جعجع كل من رياشي والنائب ستريدا جعجع.

اللقاء الخماسي من المفترض أن ينضم له رئيس "تكتل الإصلاح والتغيير" الجنرال ميشال عون ليخرج بعد الاجتماع السداسي جعجع ويعلن تبنيه لترشيح عون لرئاسة الجمهورية.

الخيار الذي لجأ إليه جعجع بتبني ترشيح عون لرئاسة الجمهورية جاء تحت شعار "من حق المسيحيين الاتفاق على مرشحهم لرئاسة الجمهورية"، ويأتي في سياق كسر كل الجسور مع زعيم "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري عندما لجأ إلى ترشيح النائب سليمان فرنجية من دون التنسيق مع جعجع، حسب ما يصر جعجع ويؤكد المقربون منه.

وفي إطار الحد من التداعيات التي قد تنتج عن قرار جعجع وترشيحه لعون، قام رئيس كتلة "نواب تيار المستقبل"، الرئيس فؤاد السنيورة، بزيارة غير مقررة إلى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في مقر إقامته في بكركي للتأكيد على أن المطلوب في رئاسة الجمهورية هو التوافق على شخصية "يتوافق عليها جميع اللبنانيين"، في محاولة لقطع الطريق على تداعيات خيار جعجع بتبني ترشيح عون وما يمكن أن يتركه من آثار سلبية على وحدة القوى الرافضة لهيمنة حزب الله وحلفائه من القوى اللبنانية خاصة "التيار الوطني الحر" وشخص الجنرال عون.

كما كان مقر البطريركية المارونية في بكركي قد شهد منذ صباح اليوم حركة مكوكية، افتتحها مسؤول الإعلام والتنسيق في "القوات اللبنانية" ملحم رياشي ثم تلاه أمين سر "كتلة التغيير والإصلاح" النائب إبراهيم كنعان، وتم وضع البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في أجواء الحوار القائم بين الطرفين والاتجاه لتبني جعجع ترشيح عون لرئاسة الجمهورية.

بكركي استقبلت أيضا رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل الذي رفض التعليق على أجواء الحوارات التي دارت مع البطريرك الراعي وغادر بكركي باتجاه معراب للانضمام إلى اللقاء الذي سبق أن بدأ رباعيا بمشاركة جعجع والسيدة ستريدا جعجع وكنعان ورياشي.

طرفا الاتفاق، أي "القوات" و"التيار الوطني" ينطلقان في هذا الاتفاق على الترشيح من زاوية أن الحزبين يمثلان القوتين الأكبر على الساحة المسيحية وأن من حقها التمسك بالقرار المسيحي، خاصة في رئاسة الجمهورية وقطع الطريق على أي طرف آخر من خارج الطائفة المسيحية للتدخل في هذا القرار أو الخيار.

ومن المتوقع أن يترافق هذا الاتفاق مع ردات فعل سلبية من هذا الخيار، في حين أن ردة فعل حزب الله لن تكون متجاوبة في المرحلة الأولى بانتظار الحصول على تفاصيل الاتفاق من حليفها عون حتى تبني على الشيء مقتضاه. ومن المرجح أن يتمهل حزب الله في إعلان موقفه المؤيد لهذا الترشيح خاصة أن إشكالية الحزب تكمن في أن الترشيح صادر عن خصم سياسي أساسي للحزب هو "القوات اللبنانية" وسمير جعجع.

وقد يدخل حزب الله في حوار ثنائي مع "التيار الوطني الحر" للوقوف على أبعاد وتداعيات هذا التطور، على الرغم من أن الحزب، وحسب مصادر مقربة منه، تؤكد أن قيادة الحزب تواكب بالتفاصيل الحوارات الحاصلة والتي حصلت بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية".

مصادر "التيار الوطني الحر" تؤكد أن الجهود ستتصاعد باتجاه الوزير سليمان فرنجية لكسب تأييده في تبني الخيار الجديد، والوقوف إلى جانب الجنرال عون انطلاقا من تعهد سابق بالوقوف إلى جانب عون في حال تم الاتفاق عليه بين المكونات المسيحية.

وعلى الرغم من شعور أفرقاء مثل "تيار المستقبل" والنائب وليد جنبلاط بأن جعجع أعاد رمي الكرة في ملعبهم في موضوع رئاسة الجمهورية، فإن مصادر جعجع تشير إلى أن الأزمة لا تكمن لدى "القوات اللبنانية" و"التيار الحر" في تسويق هذا الخيار بقدر ما هي أزمة هذا الفريق إلى جانب فريق رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يبدو أنه لا يحبذ السير في تبني أو وصول الجنرال عون إلى رئاسة الجمهورية.