.
.
.
.

كيري يصل إلى أفغانستان في زيارة مفاجئة

نشر في: آخر تحديث:

وصل وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، السبت، إلى العاصمة الأفغانية كابول في زيارة مفاجئة، تعبيراً عن دعم الولايات المتحدة لحكومة الوحدة الأفغانية وتشجيعا لعملية السلام مع حركة طالبان.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، أن الوزير الذي سيلتقي الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس حكومته عبدالله عبدالله، و"سيشدد على دعم الولايات المتحدة للحكومة الأفغانية" والقوات المسلحة في البلاد.

وأضاف المتحدث أن كيري الذي يتابع الملف الأفغاني عن كثب منذ سنوات "سيعبر عن دعمه لجهود الحكومة الافغانية من اجل وضع حد للنزاع في افغانستان من خلال عملية سلام ومصالحة مع طالبان".

وسحبت الولايات المتحدة القسم الاكبر من قواتها من افغانستان، وتبقي على 9800 عنصر فقط. ووقعت مع الحكومة الافغانية اتفاق "شراكة استراتيجية" تم بموجبه تشكيل لجنة ثنائية تعقد اجتماعا يوم السبت للتباحث في شؤون "الامن والدفاع والديمقراطية والحوكمة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية"، بحسب كيري.

وقال ممثل الامم المتحدة الخاص في باكستان وافغانستان، ريتشارد اولسن، إنه بعد 18 شهرا على تشكيل حكومة وحدة وطنية "لا شك في وجود تحديات سياسية، وأخرى مرتبطة بقدرة طالبان على الصمود".

وفي مطلع مارس، رفض متمردو طالبان المشاركة في محادثات السلام المباشرة مع كابول مما قوض تطلعات كابول لبدء مفاوضات مباشرة في بداية مارس مع الحركة التي تخوض تمردا منذ سقوط نظامها في 2001.