.
.
.
.

تركيا.. اعتقال رئيس تحرير قناة مؤيدة للأكراد

نشر في: آخر تحديث:

اعتقلت السلطات التركية السبت رئيس تحرير قناة تلفزيونية مؤيدة للقضية الكردية بسبب تغريدات نشرها على حسابه، وفق ما أعلنت قناة "اي إم سي"، في وقت يتصاعد القلق في البلاد بسبب تقييد حرية الإعلام.

ودهمت الشرطة منزل حمزة أقطان في اسطنبول في وقت باكر السبت واعتقلته، حسب ما أوضحت القناة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني.

وأشارت إلى أن الشرطة أخضعت الصحافي للاستجواب، وسألته خصوصاً عن تغريدات نشرها في عام 2015، وعن السبب الذي دفعه إلى إعادة تغريد آراء اثنين من المعلقين الأكراد المؤثرين.

وأقطان صحافي شهير عمل في وسائل إعلام عدة في تركيا، ونشر كتاب "المواطن الكردي".

وقال مدير القناة أيوب بورك "منذ البداية، حصل قمع ومورست ضغوط ضد (اي ام سي) وضد حرية التعبير. للأسف، هذا سيستمر".

وأعلنت قناة "اي ام سي" الخاصة التي أنشئت في عام 2011، أن السلطات أمرت في فبراير مشغل الأقمار الصناعية "تركسات" بوقف بث هذه القناة بسبب نشرها "دعاية إرهابية". ومع ذلك، واصلت بث برامجها عبر الإنترنت.

وهي تعتبر القناة التلفزيونية الوحيدة المؤيدة للأكراد والمعارضة لخط الحكومة.

وأنشأ التلفزيون الرسمي "تي آر تي" قبل فترة قصيرة قناة باللغة الكردية.

وشددت السلطات الرقابة على وسائل الإعلام المقربة من الأكراد منذ سنتين بعد انهيار الهدنة مع الأكراد. واندلعت منذ الصيف معارك بين القوات التركية والأكراد في حزب العمال الكردستاني في منطقة الأناضول في جنوب شرق البلاد.