.
.
.
.

كلينتون تعلن: لن ألاحق بسبب بريدي الإلكتروني

نشر في: آخر تحديث:

أبدت هيلاري #كلينتون "رضاها" عن إدلائها السبت بشهادتها لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الذي يحقق في شأن استخدامها لبريدها الإلكتروني الشخصي حين كانت وزيرة للخارجية، لكنها رفضت التعليق على معلومات مفادها أنها لن تلاحق.

وقالت المرشحة الديموقراطية لـ #البيت_ الأبيض في مقابلة مع قناة "ان بي سي" بثت الأحد وسجلت السبت "كان أمرا اقترحت القيام به منذ أب/أغسطس الفائت. كنت أتطلع إلى القيام به وأنا راضية عن الفرصة التي سنحت لي لمساعدة وزارة (العدل) في إنهاء عملها".

وكررت أنها "لم تتلق أو ترسل أبدا وثائق مصنفة "سرية"، موضحة أن بعضها أدرج تحت هذا التصنيف في وقت لاحق ولكن "هذا الأمر لا يغير الوقائع".

وأوضح مصدر قريب من كلينتون أن إدلاءها بشهادتها في مقر الإف بي آي في واشنطن استغرق نحو ثلاث ساعات ونصف ساعة صباح السبت.

وسئلت المرشحة عن معلومات صحافية أفادت أنه لن تتم ملاحقتها وأن التحقيق سينتهي خلال أسبوعين، فرفضت التعليق.

وقالت لشبكة "ان بي سي"، "لست على علم بأي جدول زمني، هذا يتوقف كليا على الوزارة".