.
.
.
.

تعليق البحث عن الطائرة الماليزية في غياب أي تقدم

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #ماليزيا و #الصين و #أستراليا في بيان مشترك، اليوم الجمعة، أن عملية البحث عن طائرة الخطوط الجوية #الماليزية ستعلق إذا لم يُعثر على أي أثر للطائرة ضمن نطاق البحث الحالي.

واختفت #الطائرة_الماليزية خلال رحلة من #كوالالمبور إلى #بكين في آذار/مارس 2014 وعلى متنها 239 شخصاً. وجرى إنفاق 135 مليون دولار على عملية البحث في جنوب #المحيط_الهندي التي شملت 120 ألف كيلومتر مربع، وهي الأعلى تكلفة في تاريخ #الطيران .

واجتمع وزراء من ماليزيا والصين وأستراليا في كوالالمبور اليوم لمناقشة مستقبل عملية البحث في واحدة من أكبر ألغاز حوادث الطيران في العالم.

وأعاقت الظروف الجوية السيئة عمليات البحث التي كان من المفترض أن تنتهي في حزيران/يونيو.

وقال وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي: "في غياب أي دليل جديد قوي اتفقت ماليزيا والصين وأستراليا على تعليق البحث بعد انتهائه في مساحة 120 ألف كيلومتر مربع".

وأضاف في بيان تلاه أمام وسائل الإعلام: "أود التأكيد على أن هذا لا يعني تخلينا عن البحث عن الرحلة إم. إتش. 370".
تلقى أقارب ضحايا #الرحلة_إم_إتش_370 التابعة للخطوط الجوية #الماليزية بيانا رسميا في هذا السياق.