.
.
.
.

الصين وأميركا تصادقان على "اتفاقية المناخ" التاريخية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الصين والولايات المتحدة معاً، السبت، مصادقتهما على اتفاقية باريس للمناخ خلال لقاء الرئيسين شي جينبينغ وباراك أوباما على هامش قمة مجموعة العشرين في هانغتشو شرق الصين.

وسلم رئيسا بلدين صناعيين كبيرين معاً إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وثائق التصديق على الاتفاقية التي وقع عليها نحو 180 بلداً خلال مؤتمر باريس للمناخ في نهاية ،2015 وتهدف إلى احتواء التغير المناخي.

وكانت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية أفادت أن الصين صادقت السبت على الاتفاقية الدولية للمناخ التي تم التوصل إليها في باريس في 12 كانون الأول/ديسمبر خلال مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي.

وقالت شينخوا إن الهيئة التشريعية العليا في النظام الشيوعي صوتت على "اقتراح المصادقة" على هذه الاتفاقية التاريخية الرامية لاحتواء الاحترار العالمي لأقل من درجتين مئويتين، وإذا أمكن إلى درجة ونصف الدرجة مئوية، وذلك بالمقارنة مع ما كانت عليه حرارة سطح الكوكب ما قبل الثورة الصناعية.

وكانت 175 دولة وقعت في نيسان/أبريل في نيويورك على هذه الاتفاقية التي أبرمت في كانون الأول/ديسمبر في باريس، ولكن دخولها حيز التنفيذ يستدعي إقرارها في كل بلد من البلدان بحسب الآليات الدستورية المتبعة لديه (تصويت برلماني أو مرسوم مثلاً).