.
.
.
.

جنوب السودان.. ثراء على إيقاع الحرب الأهلية

نشر في: آخر تحديث:

اتهم تقرير نشرته مجموعة "ذي سنتري"، التي شارك الممثل الأميركي جورج كلوني في تأسيسها، النخبة السياسية والعسكرية في جنوب السودان وفي مقدمتها الرئيس سيلفا كير ونائبه السابق رياك مشار بالإثراء عبر استغلال الحرب الأهلية المستمرة منذ 2003.

وكشف تقرير المنظمة الأميركية تورط مسؤولين بارزين في الحكومة في قضايا فساد ونهب المال العام في جنوب السودان، الدولة التي ولدت على أنقاض أزمات لا تزال آثارها تلاحق قيادات رفيعة في البلاد.

ويشهد جنوب السودان نزاعاً أهليا منذ كانون الأول/ديسمبر 2013 خلف عشرات آلاف القتلى.

ورئيس البلاد ونائبه المقال رياك مشار وقيادات عسكرية رفيعة هم أبرز المتهمين في التقرير الذي وصفته حكومة جنوب السودان بالمسيس وانه يفتقر إلى المصداقية .

وقال كليب اتينج ويك، السكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية إن "التقرير مسيس وعار من الصحة، ويهدف إلى تغيير النظام".

ولاقى التقرير ردود أفعال متباينة في جنوب السودان، حيث أظهرت استطلاعات أن التقرير لا يحمل جديداً وهو مخيب للآمال في ظل غياب أسماء كانت من المتوقع أن يشملها التقرير، ما يجعله ناقصاً.

وقال كليب أندريا مبيور، وهو محلل سياسي، إن "غياب أسماء كبيرة يجعل التقرير ناقصاً وغير مكتمل".

ورغم أن دلالات التقرير كبيرة إلا أن المواطن في جنوب السودان الذي يعاني الفقر والجوع نتيجة لأزمات البلاد المتكررة أصبح أمله الوحيد من هذا التقرير هو استرداد ما تم نهبه من المال العام ومحاسبة المتورطين.