.
.
.
.

3 قتلى برصاص الاحتلال في القدس والضفة

نشر في: آخر تحديث:

قتل شاب برصاص شرطة الاحتلال، بعدما حاول طعن شرطية عند باب العامود، أحد المداخل الرئيسية إلى المدينة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، الجمعة، حسب الرواية الإسرائيلية.

وقالت الشرطة في بيان إن الشرطية أطلقت النار وقتلت "المهاجم عندما حاول طعنها"، موضحة أنه في العشرينات من عمره، وأنه يحمل الجنسية الأردنية، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس" ومواقع فلسطينية.

وشهد باب العامود عدة هجمات منذ اندلاع موجة العنف في تشرين الأول/أكتوبر 2015. ففي هذا الموقع قتل نحو عشرة فلسطينيين اتهموا بتنفيذ هجمات أو محاولات هجوم أغلبها بسكاكين. وقتل عدد من الإسرائيليين بينهم شرطيون في هذه الهجمات.

وفي الخليل، أعلن الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيين هاجما بسيارة موقف باصات يستخدمه إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة، الجمعة، ما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح قبل أن يقتل الجنود أحدهما ويصيبوا الآخر.

وقال الجيش في بيان إن "مهاجمين صدما بسيارتهما موقف باصات للمدنيين عند مفترق الياس"، قرب مستوطنة كريات أربع، مضيفاً أن "القوات في المنطقة أطلقت النار على السيارة، ما أدى إلى مقتل أحد المهاجمين فيما أصيب الآخر بجروح".

وذكرت مصادر محلية أن القتيل هو شاب عمره 18 عاماً كان برفقة خطيبته (18 عاماً) في سيارة خاصة.

وفي تل ارميدة بالخليل، قتل فتى فلسطيني بعد إطلاق الرصاص عليه وسط المدينة، بحجة طعنه جندياً إسرائيلياً وإصابته بجروح طفيفة.

وذكر الاحتلال أن الفتى طعن الجندي على حاجز " جلبرت" في تل ارميدة.