.
.
.
.

هذا ما قاله وزير إسرائيلي لترمب ونتنياهو

نشر في: آخر تحديث:

كتبت صحيفة "هآرتس" العبرية أن #وزير_التربية_والتعليم_الإسرائيلي رئيس #حزب_البيت_اليهودي، #نفتالي_بينت، تطرّق مساء أمس السبت إلى الإعلان عن نية رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد #ترمب التعبير عن تأييده لسعي الفلسطينيين إلى حق تقرير المصير، أثناء زيارته للمنطقة، خلال الأسبوع القادم.

وبحسب أقوال بينت فإنه "على #إسرائيل أن تبادر بطرح رؤيا خاصة بها، وإلا، وكما يبدو مجدداً، فإن مصير إسرائيل سيتم تحديده من قبل الآخرين". وكان بينت قد هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين #نتنياهو و"خطاب بار إيلان" الذي ألقاه نتنياهو في العام 2009 والذي عبر فيه عن تأييده لمبدأ دولتين للشعبين.

وقال بينت "إن هذا الخطاب والموافقة التي يشملها على إقامة #دولة_فلسطينية جرّ علينا المقاطعة، والإرهاب، والتهديد الديموغرافي الخطير، وقد آن الأوان للإعلان عن إلغائه".

وأضاف أن أمام إسرائيل طريقين. الأول هو "استمرار سياسة بار إيلان التي تسعى إلى إقامة دولة فلسطين ثانية، إلى جانب الدولة الفلسطينية في غزة. وهذه صيغة تبشيرية فاشلة ستؤدي إلى المزيد من سفك الدماء، وإلى التدهور السياسي وستتسبب بكارثة ديموغرافية".

أما الخيار الثاني بحسب بينت هو "أن ترسم إسرائيل أفقاً خاصاً بها لمستقبل المنطقة: التطوير الاقتصادي الإقليمي المبني على المبادرات، منع إقامة دولة فلسطينية إلى جانب الدولة القائمة في غزة، فرض السيادة الإسرائيلية على المناطق الإسرائيلية في الضفة الغربية وإعادة تنظيم الوضع في قطاع غزة، تعزيز دولة إسرائيل باعتبارها ركيزة أمنية، استخبارية، واقتصادية في المنطقة".

وفي تعقيب لحزب الليكود على تصريحات بينت، جاء "أن تصريحاته تشكل مثالا للجلد الذاتي المهووس، وهذه المرة من قبل اليمين. مقاطعة إسرائيل تنبع من حقيقة معارضة الدولة اليهودية وليس بفعل أي سبب آخر. "

يشار إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي، الجنرال هربرت مكماستر، أعلن يوم الجمعة الماضي، أن الرئيس ترمب قد يعلن تأييده لطموح الفلسطينيين إلى حق تقرير المصير، خلال زيارته القريبة. وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول في إدارة ترمب بشكل مفصل، عن حق تقرير المصير للفلسطينيين. فحتى الآن كان ترمب ورجاله يتحدثون عن "تحقيق السلام".