.
.
.
.

إسرائيل.. انطلاق هيئة البث العامة الجديدة وسط تساؤلات

نشر في: آخر تحديث:

استيقظ الإسرائيليون صباح الاثنين على إذاعة عامة جديدة بعد إغلاق " #سلطة_الإذاعة_والتلفزيون" في #إسرائيل أبوابها، في إطار إصلاحات مثيرة للجدل تسببت باندلاع أزمة حكومية. وهي خطوة أثارت تساؤلات حول رغبة رئيس الحكومة الإسرائيلية #بنيامين_نتنياهو بالسيطرة على #الإعلام.

وبدأت الإذاعات بالعمل في تمام الساعة السادسة صباحا، مع انطلاق البرنامج الصباحي ذاته الذي يستمر ساعتين.

وقال المذيع أرييه غولان في افتتاحيته الصباحية "صباح الخير، في هذا الوقت تبدأ هيئة البث العامة الجديدة العمل".

وأضاف: "سعادتنا تمتزج بطبيعة الحال مع حزن مئات من زملائنا في سلطة الإذاعة والتلفزيون" في إشارة إلى الموظفين العاملين في الهيئة القديمة التي أغلقت أبوابها الأسبوع الماضي، والذي تم تسريح عدد منهم. ولم يتضح عدد العاملين الذين تم تسريحهم حتى الآن.

وستبدأ القناة التلفزيونية العامة العمل في تمام الخامسة من مساء الاثنين.

مواجهة القنوات الخاصة

وكانت سلطة البث التي تم تفكيكها تتألف من قناة تلفزيونية واحدة و8 إذاعات، وستتألف الهيئة الجديدة من ذات العدد.

وتسببت هذه القضية باندلاع أزمة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو و #وزير_المالية موشيه كحلون.

وهدد #نتنياهو بإجراء انتخابات مبكرة في حال عدم حل الأزمة. وتم التوصل إلى اتفاق في أواخر آذار/مارس الماضي عبر تسوية تتضمن السماح للهيئة الجديدة بالبدء للعمل.

والهدف رسمياً هو تنشيط خدمة عامة ضعفت في مواجهة #القنوات_الخاصة التي ظهرت عام 1993.

ورأى المعلقون أن رغبة نتنياهو بالسيطرة على وسائل الإعلام هي السبب الرئيسي لاندلاع الأزمة بينه وبين كحلون.

وبموجب اتفاق الائتلاف الحكومي في أيار/مايو 2015، يملك نتنياهو الحق في الاعتراض على كل القضايا المتصلة بالإعلام.