.
.
.
.

السلطة تتراجع عن إحالة 6 آلاف للتقاعد في غزة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، السبت، تعليق العمل بقرار إحالة أكثر من 6000 موظف إلى التقاعد المبكر في قطاع غزة.

وكانت السلطة الفلسطينية كشفت عن هذه الخطوة الشهر الماضي، وتم النظر إليها باعتبارها آخر المحاولات للضغط على حركة #حماس التي تحكم القطاع المحاصر.

ويعمل غالبية الموظفين الذين كانوا أحيلوا إلى التقاعد المبكر في قطاعي الصحة والتعليم، ما سبب قلقاً لمسؤولي الإغاثة في القطاع حول تداعيات هذه الخطوة على مليوني نسمة يعيشون في المنطقة الفقيرة.

ونقلت وكالة "وفا" الفلسطينية للأنباء عن الحمد الله قوله "قررنا وبالتشاور مع الرئيس محمود عباس وموافقته، السماح لموظفي قطاع الصحة والتعليم الذين تمت إحالتهم للتقاعد مؤخرا في قطاع غزة، الاستمرار بالعمل في وزاراتهم".

ولم يذكر إن كان جميع الموظفين البالغ عددهم 6,150 سيتم الإبقاء عليهم، لكنه أضاف أن القرار اتخذ "من أجل ضمان تقديم الخدمات للمواطنين في القطاع".

وكانت السلطة الفلسطينية استمرت بعد سيطرة حماس على قطاع غزة عام 2007 بدفع الرواتب لموظفيها السابقين بشكل دوري، لكن تم تقليص الرواتب بداية هذا العام.

وعارضت حماس بشدة قرار إجبار الموظفين على التقاعد المبكر عند صدوره قبل شهر.

وفي نيسان/أبريل الماضي، توقفت السلطة الفلسطينية عن دفع ثمن الكهرباء لإسرائيل التي تمد الأخيرة بها غزة، ما ترك القطاع بتغذية ساعتين يومياً إلى حين قدمت مصر بعض الوقود كمساعدة للقطاع لإنتاج الكهرباء وزيادة التغذية.