.
.
.
.

تمرد سجناء داعش في طاجيكستان يوقع 32 قتيلا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الطاجيكية، الاثنين، عن مقتل 29 سجيناً، بينهم 24 إرهابياً من أعضاء تنظيم داعش، وثلاثة حراس في تمرد وقع مساء الأحد، في سجن مشدد الحراسة، قريب من دوشنبي عاصمة البلاد، بعد أن بدأ سجناء من متشددي تنظيم داعش الإرهابي أعمال شغب.

وقالت وزارة العدل في بيان إن 24 من أعضاء تنظيم داعش الإرهابي قتلوا في التمرد، كما قتل الإرهابيون ثلاثة حراس"، موضحة أن أعضاء التنظيم قتلوا خمسة سجناء آخرين.

وتابعت: إن أعمال الشغب اندلعت في وقت متأخر من مساء يوم الأحد، في السجن الواقع بمدينة وحدات، الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شرق العاصمة دوشنبي، بعد أن تسلح الإرهابيون بسكاكين، وقتلوا ثلاثة من الحراس وخمسة سجناء.

وأوضحت أن العصيان بدأ عند الساعة (21,30) 16,30 بتوقيت غرينيتش، من مساء الأحد.

وأكمل البيان، أن أحد المحرضين على العنف هو بحروز جول مراد، ابن جول مراد حليموف الكولونيل بالقوات الخاصة الطاجيكية، الذي انشق وانضم لتنظيم داعش الإرهابي عام 2015، وتقول الوزارة إنه قُتل في سوريا.

وقالت الوزارة إن قوات الأمن قتلت 24 متشددا وأعادت الهدوء إلى السجن الذي يضم 1500 سجين.

وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن تمرد في سجن آخر بطاجيكستان، في نوفمبر الماضي، حدث عقب شن أنصاره هجوما داميا على سياح غربيين في يوليو 2018.

وفقد تنظيم داعش الإرهابي، الذي كان يسيطر في وقت من الأوقات على مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق، معاقله الأخيرة في مارس الماضي، مما خلّف أزمات عودة مواطنين ضالعين في أعمال داعش الإرهابية، و تعاني طاجيكستان تحديدا من أزمة تتعلّق بأطفال داعش، حيث تطالب الحكومة باستعادة 92 طفلا محتجزا في العراق مع أمهاتهم، من بينهم 31 طفلا دون الثالثة، وذكرت السلطات الطاجيكية أن أكثر من 1000 من مواطنيها غادروا البلاد للقتال إلى جانب جماعات متطرفة مسلحة في العراق وسوريا بعد 2011.