.
.
.
.

نصر الله يلوح بحرب أهلية ويعتبر ميليشياته الطرف الأقوى

نشر في: آخر تحديث:

حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الجمعة، من قيام حرب أهلية في لبنان، معتبرا أن حزب الله هو الأقوى في البلاد.

تكرر التوتر فور انتهاء حسن نصرالله من كلمته التي رفض فيها أي حديث عن استقالة الحكومة، خطاب زعيم الميليشيا الذي اعتبر فيه حسن نصرالله الحراك الشعبي "استهدافا سياسيا كبيرا للبلد وعناصر القوة فيه"، ولوح أيضا باحتمال اللجوء إلى القوة قائلا: "جاهزون لتقديم الدم لحماية أهلنا وحماية البلد من الفوضى والانهيار"، فأعاد نشر مخاوف اندلاع حرب أهلية في نفوس اللبنانيين، كما طرح أيضا احتمال شن حرب مع إسرائيل.

"الطرف الأقوى"

وبينما وصف حزبه بالطرف الأقوى في البلد، أشاد أيضا بعمل حلفائه كما خصومه حين تحدث عن ورقة إصلاحات رئيس الوزراء سعد الحريري، وندد بعدم أخذ المتظاهرين لسلسلة الإصلاحات على محمل الجدية، وهو الذي حمل قبل أسبوع جميع أطراف السلطة مسؤولية الأوضاع التي دفعت بالشعب اللبناني إلى الشارع، إلا أن ما وصفه نصرالله الأسبوع الماضي بالحركة الشعبية العفوية والصادقة التي لا يقف أي حزب وأيّ تنظيم حتّى أيّ سفارة أجنبيّة وراءها، بات يتهمها بالتمويل المشبوه وحتى بالفساد المستشري، ثم ختم زعيم ميلشيا حزب الله خطابه الحاد بتهديد أخير للمتظاهرين الذين يملؤون ساحات لبنان بعدم السعي لإسقاط لا العهد ولا الحكومة ولا حتى السعي للوصول لانتخابات نيابية مبكرة.

تلك التصريحات زادت من غليان الشارع اللبناني، وألهب المظاهرات من جديد، إلا أن لمؤيدي حزب الله رأي آخر، حيث انطلق موكب سيارات ودراجات نارية من أنصاره في الضاحية الجنوبية لبيروت وحرقوا الإطارات على جسر الرينغ.

وتواصلت التظاهرات مساء الجمعة في بيروت وعدة مناطق لبنانية أخرى، رغم تهديد زعيم ميليشيات حزب الله، حسن نصر الله، بأن ميليشياته هي "الطرف الأقوى" في لبنان، وتلويحه بجر البلاد إلى "حرب أهلية".

وتدفق المعتصمون في طرابلس إلى ساحة عبد الحميد كرامي، حيث أصر المتظاهرون على البقاء في الساحة إلى ما بعد منتصف الليل وفق ما ذكرت "الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام".

عناصر حزب الله يحاصرون المتظاهرين

وكانت المئات من عناصر حزب الله قد حاصرت الجمعة، ساحة رياض الصلح التي تشهد احتجاجات شعبية وسط بيروت، وذلك بعد مواجهات بين الطرفين استدعت تدخل قوات الأمن اللبنانية لإنقاذ الموقف.

وبدأ بعض الناس في إلقاء الحجارة والعصي مما هدد بتحويل الاحتجاجات السلمية حتى الآن إلى العنف.

قوات الأمن تلاحق مناصري حزب الله المثيرين للشغب خلال تظاهرات رياض الصلح في بيروت اليوم
قوات الأمن تلاحق مناصري حزب الله المثيرين للشغب خلال تظاهرات رياض الصلح في بيروت اليوم

وتصاعد الاشتباك بين متظاهرين في بيروت وبين موالين لحزب الله، تخلله ضرب ووقع جرحى، ما استدعى قوات مكافحة الشغب لفض الاشتباك، كما اشتبكت مع مناصري حزب الله، بينما اعتقل الأمن عدداً من مثيري التوتر.

وكان عدد من اللبنانيين توافدوا، الجمعة، إلى مختلف ساحات الاحتجاج عبر البلاد لليوم التاسع على التوالي.

ونصب مئات المحتجين اللبنانيين الخيام وأعاقوا حركة المرور في الطرق الرئيسية، وناموا في الساحات العامة لفرض حملة العصيان المدني ومواصلة الضغط على الحكومة للتنحي.

قطع الطرقات في بيروت

وظلت البنوك والجامعات والمدارس مغلقة الجمعة، وهو بالعادة يوم عمل في لبنان.

إلى ذلك أغلق متظاهرون لفترة وجيزة الطريق السريع الذي يربط مدينة صيدا الجنوبية ببيروت، وأحرقوا إطارات وعرقلوا حركة المرور. وفيما بعد، أزال الجيش الإطارات وأعاد فتح هذه الطريق.

وفي بيان لها الجمعة، حذّرت قيادة الجيش اللبناني من الممارسات المسيئة والمخالفة للقانون من قبل المعتصمين، كما اعتبرت أن حرية التعبير والتظاهر مصانة دستورياً لكنها دعت إلى "احترام حرية التنقل".

من وسط بيروت(فرانس برس)