.
.
.
.

إعلام حزب الله يشبّه المظاهرات بفيلم "جوكر"

نشر في: آخر تحديث:

حاولت وسائل إعلام حزب الله استغلال ارتداء بعض المحتجين في لبنان لقناع "الجوكر" الشهير، لتصوير المتظاهر في لبنان كمتمرد مضطرب يسعى خلف العنف ويتسبب بأعمال شغب.

هذه المقاربة التي اجترتها قناة "المنار" التابعة لحزب الله عززتها بمشاهد من فيلم "جوكر" الذي يحكي قصة ممثل كوميدي واجه ضغوطاً نفسية فقرر الخروج عن القانون واقتحام عالم الجريمة والفوضى.

وانطلاقا من شخصية "الجوكر" السينمائية الخيالية، اعتبرت قناة "المنار" أن تصرفات المتظاهرين اللبنانيين يمتزج فيها الرقص بالتكسير بالصراخ دون خطاب واضح.

وادعت القناة أن الموسيقى والألوان التي اعتمدها بعض المتظاهرين تتلاقى مع تلك التي اختارها صناع الفيلم.

وبهذه المقارنة، حاول إعلام حزب الله تسجيل "نقطة سوداء" في رصيد الحراك اللبناني أكملته قناة المنار بالإشارة إلى "دور السينما والأفلام الكبير في ما يحصل في لبنان والعراق"، مطلقةً العنان لأفكار حول إكمال اللبنانيين لمشهد الفيلم الأخير في شوارع بلدهم.

يذكر أن قناع شخصية "آرثر فليك"، المعروفة بلقب "الجوكر"، كان حاضراً بالفعل في شوارع لبنان، وكذلك القناع الشهير من مسلسل "لا كاسا ديل بابيل". وعكست هذه الأقنعة فكرة التمرد على الفساد والجوع وكسر القيود.

وكذلك كان حاضراً في الاحتجاجات العلم اللبناني الذي رسمه الكثير من المتظاهرين على وجوههم ورقصوا وغنوا وهتفوا، إلا أن هذه الأمور لم تلفت انتباه إعلام حزب الله كثيراً.