.
.
.
.

"دعمت الحقوق"..الصين تهدد أميركا بالانتقام وتطلب السفير

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أقر مجلس الشيوخ الأميركي، الثلاثاء، بالإجماع مشروع قانون يدعم "حقوق الإنسان والديمقراطية" في هونغ كونغ ويهدد بإلغاء الوضعية الخاصة التي منحتها واشنطن للمدينة، ما يشير إلى غضب أميركي من بكين إزاء حملة قمع المتظاهرين هناك، استدعت وزارة الخارجية الصينية، الأربعاء، دبلوماسيا أميركيا رفيع المستوى، وهددت الولايات المتحدة بإجراءات "انتقامية".

في التفاصيل، قالت وزارة الخارجية الصينية في بيان مقتضب، إن نائب وزير الخارجية الصيني ما جاوتشو استدعى القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة بالنيابة وليام كلين لتقديم "احتجاج رسمي" و"الاعتراض" على هذا النص.

يذكر أن مشرعين أميركيين كانوا وافقوا على إجراء يحظر بيع هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وغيرها من المعدات التي تستخدمها قوات الأمن لقمع الاحتجاجات المستمرة هناك منذ أشهر.

وكانت الصين قد أعربت عن "امتعاضها الشديد" الشهر الماضي عندما أقر مجلس النواب الأميركي مشروع قانون مماثل.

فيما سيسعى مجلسا الشيوخ والنواب الآن إلى التوفيق بين مشروعي القانون لضمهما في إجراء واحد وإقراره في الكونغرس ثم إرساله إلى مكتب الرئيس دونالد ترمب لتوقيعه.

وقال السيناتور الجمهوري ماركو روبيو أمام مجلس الشيوخ: "اليوم بعث مجلس الشيوخ الأميركي برسالة واضحة إلى مواطني هونغ كونغ الذين يقاتلون من أجل حرياتهم العزيزة: نحن نسمعكم ونواصل الوقوف معكم ولن نقف مكتوفي الأيدي بينما بكين تقوّض استقلاليتكم".

وأضاف روبرت مينينديز كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أن التشريع "يعلن بوضوح أن الولايات المتحدة ستقف بحزم وبدون لبس مع التطلعات المشروعة لشعب هونغ كونغ".

اعتقالات وإغلاق طرق

يذكر أن شرطة هونغ كونغ كانت انقضت منذ يومين، بالغاز المسيل للدموع والهراوات على متظاهرين حاولوا تجنب الاعتقال والفرار من حرم جامعي سيطروا عليه بوسط المدينة، في وقت أعلنت المحكمة العليا إلغاء الحظر على ارتداء أقنعة الوجه.

من احتجاجات هونغ كونغ
من احتجاجات هونغ كونغ

في التفاصيل، خرج المتظاهرون المحاصرون في الحرم الجامعي، الاثنين، واستقبلتهم الشرطة بالغاز بعد أن أغلقت جميع طرق الخروج من المنطقة. وتحركت الشرطة واعتقلت الكثير من المتظاهرين، فيما لم يتضح ما إذا كان أي متظاهر تمكن من الهرب.

كما ألغت المحكمة العليا في هونغ كونغ الحظر المفروض على ارتداء أقنعة الوجه، والذي يستهدف المحتجين الذين يحاولون إخفاء هويتهم لتجنب الاعتقال من جانب الشرطة. وجاء في الحكم الصادر، الاثنين، أن الحظر ينتهك الحقوق الأساسية للمواطنين.

"قوى أجنبية"

واستخدمت الحكومة حال الطوارئ لفرض الحظر في الشهر الماضي. وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق، أن أي شخص يرفض الالتزام بطلب إزالة قناعه، يمكن أن يتعرض لغرامة والسجن لمدة 6 أشهر.

من احتجاجات هونغ كونغ
من احتجاجات هونغ كونغ

يشار إلى أن المستعمرة البريطانية السابقة تشهد مظاهرات منذ أكثر من 5 أشهر، بسبب غضب المحتجين مما يعتبرونه تدخلا من الحزب الشيوعي في مدينة نالت حرياتها لدى عودتها للحكم الصيني في 1997.

وتنفي الصين تدخلها في شؤون المدينة وتلقي باللوم في الاضطرابات على قوى أجنبية. وازدادت الاشتباكات بين المحتجين والشرطة عنفا، وقالت الصين إنها ستسحق أي محاولة لاستقلال هونغ كونغ، لكن جنودها لا يزالون في قاعدتهم.