.
.
.
.

بجزيرة لاجئين.. أستراليا تعزل مرضى كورونا

نشر في: آخر تحديث:

دافعت الحكومة الأسترالية، الخميس، عن خطتها لإرسال المواطنين الذين تم إجلاؤهم من مدينة ووهان الصينية، مركز تفشي فيروس كورونا الجديد، إلى جزيرة نائية كانت تستخدم لإبعاد طالبي اللجوء والمجرمين المدانين، على الرغم من التحذيرات من أن بعض الأستراليين قد يفضلون البقاء في الصين.

وتستعد أستراليا لإرسال المئات من مواطنيها الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوبي إلى مخيم للحجر الصحي في جزيرة كريسماس النائية. كما تستخدم الحكومة الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي لإبعاد طالبي اللجوء الذين يحاولون الوصول بالقوارب إلى المخيمات المقامة قبالة الشاطئ، الأمر الذي يلقى تنديداً واسعاً.

من جانبه، قال وزير الشؤون الداخلية، بيتر دوتون، إن جزيرة كريسماس حققت التوازن الصحيح بين دعم الأستراليين العالقين في الصين وحماية السكان الأستراليين من المرض المميت.

وقال دوتون للصحافيين في كانبيرا: "الواقع هو أن هؤلاء الأفراد بحاجة إلى الإقامة في مكان ما لمدة تصل إلى 14 يوماً"، مضيفاً: "لا يمكنني إخلاء مستشفى في سيدني أو ملبورن أو بريسبان. لا أملك منشأة، وجزيرة كريسماس أعدت خصيصاً لمثل هذا السيناريو على وجه التحديد".

"ليس حلاً مناسباً"

بدورها، اعتبرت الرابطة الطبية الأسترالية أن الأستراليين سيكونون أفضل في حجر صحي بالبر الرئيسي الأسترالي.

وقال رئيس الرابطة، توني بارتون، لتلفزيون ناين نيتورك: "نعتقد أن إعادة المواطنين إلى جزيرة كريسماس - المكان الذي يوجه إليه في السابق الأفراد الذين يعانون من صدمات نفسية وجسدية - ليس حلاً مناسباً حقاً".

(تعبيرية)
(تعبيرية)

وفاة 170 شخصاً

إلى ذلك أعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين أن إجمالي عدد الوفيات من فيروس كورونا الجديد في البلاد زاد إلى 170 حالة وفاة حتى وقت متأخر الأربعاء وأن عدد المصابين ارتفع إلى 7711 مصاباً.

يشار إلى أن معظم حالات الوفاة كانت في إقليم هوبي وسط البلاد، والذي يقطنه حوالي 60 مليون نسمة والخاضع حالياً للعزل فعلياً. كما ظهر الفيروس الشهر الماضي في سوق للحيوانات البرية الحية في ووهان، عاصمة الإقليم.