.
.
.
.

تركيا تفتح ملف كارلوس غصن.. وتتهم 4 طيارين

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وكالة الأنباء التركية الرسمية، الخميس، أن النيابة العامة التركية اتهمت أربعة طيارين ومسؤولا في شركة طيران ومضيفتين لدورهم المفترض في فرار رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن من اليابان إلى تركيا ومن هناك إلى بيروت في لبنان. وفقا لما أوردته أسيوشيتد برس وصحيفة نيويورك تايمز.

وذكر الإعلام المحلي أن النيابة العامة في اسطنبول أنهت لائحة اتهام ضد السبعة، واتهمت رسميا الطيارين الأربعة ومسؤول تهريب مهاجرا بشكل غير قانوني، واتهمت المضيفتين بعدم الإبلاغ عن الجريمة.

أول صورلكارلوس غصن لحظة خروجه من السجن
أول صورلكارلوس غصن لحظة خروجه من السجن

وسيتم تحديد موعد للمحاكمة بعد أن تقبل محكمة في منطقة باكيركوي في اسطنبول لائحة الاتهام رسميا، ولم ترد تفاصيل لائحة الاتهام على الفور.

وقد تخلى غصن، الذي ألقي القبض عليه بسبب مزاعم سوء سلوك مالي في طوكيو في عام 2018، عن الإفراج عنه بكفالة في انتظار محاكمته في اليابان في أواخر العام الماضي، وتوجه إلى اسطنبول ثم نقل إلى طائرة أخرى متجهة إلى بيروت حيث وصل يوم 30 ديسمبر.

وكانت شركة الخطوط الجوية التركية "أم جي جيت" أعلنت في كانون الثاني/يناير الماضي أن طائرتين من طائراتها استخدمتا بطريقة غير مشروعة في فرار غصن ونقله أولا من أوساكا (اليابان) إلى اسطنبول ثم إلى بيروت. وقالت الشركة إن موظفا اعترف بتزوير سجلات الطيران حتى لا يظهر اسم غصن عليها.

ولا يزال موظف الشركة وأربعة طيارين رهن الاحتجاز بينما أُطلق سراح المضيفات بعد استجوابهم. وأصدر المدعون العامون في اليابان بشكل منفصل أوامر اعتقال بحق غصن وثلاثة أميركيين، قالوا إنهم ساعدوا في هروبه وخططوا له.

ولا توجد معاهدة لتسليم المجرمين بين اليابان ولبنان، ومن غير المحتمل أن يتم القبض على رئيس نيسان السابق. وقد أشار لبنان إلى أنه لن يسلمه.

ويقول غصن، الذي قاد نيسان لما يقرب من 20 عاماً، إنه بريء وإنه فر من اليابان معتقداً أنه لا يستطيع الحصول على محاكمة عادلة هناك.