.
.
.
.

الأمم المتحدة تتراجع عن وضع التحالف ضمن منتهكي حقوق الأطفال

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت الأمم المتحدة عن وضع تحالف دعم الشرعية في اليمن، ضمن قائمة منتهكي حقوق الأطفال.

وأظهر التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، حول حقوق الأطفال، حذف تصنيف تحالف دعم الشرعية في اليمن، من قائمة منتهكي حقوق الأطفال، بعد أن تردد هذا الاتهام في وقت سابق، من قِبَل منظمات غير حكومية.

ومع استمرار ميليشيات الحوثي بتجنيد الأطفال في اليمن، حذر حقوقيون يمنيون وأجانب من خطورة هذا الأمر وآثاره السلبية المستقبلية.

ولفتوا إلى أن هناك أكثر من 30 ألف طفل في صفوف الميليشيات، جميعهم لا يتجاوزون الـ15 عاماً.

وأوضح حقوقيون أن "الحوثيين يستغلون المدارس لتخزين الأسلحة وتدريب الأطفال على القتال والعنف خلال فترة الأنشطة الصيفية والمحاضرات الطائفية".

وكشفوا أن هناك تسعة آلاف ضحية من الأطفال والنساء نتيجة القذائف والقنص والألغام التي زرعتها الميليشيات.

كما قالوا إن جرائم الحوثيين التي يرتكبونها بحق الأطفال منافية لكل القيم والمبادئ والأعراف الدولية.

يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ومنظمات حماية الطفولة كانوا طالبوا بالتحرك الفوري والحازم لوقف استغلال الميليشيات الحوثية للأطفال وتجنيدهم، ما تسبب في مقتل وإصابة الآلاف بإعاقات نفسية وجسدية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة