.
.
.
.

وزير الداخلية اللبناني: السعودية الدولة الأساس بالمنطقة

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الداخلية اللبناني، محمد فهمي، أن "السعودية الدولة الأساس في المنطقة"، شاكراً المملكة على المساعدات التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين لمساعدة بلاده، عقب انفجار مرفأ بيروت.

وقال فهمي لـ"العربية" الجمعة إن "اللبنانيين لم يتفاجئوا بهذا الدعم، فالسعودية ساهمت في بناء لبنان الجديد".

كما أضاف أن "السعودية لم تنس لبنان منذ 60 عاماً. ونحن نعلم أن المملكة لن تترك لبنان وحيداً".

ولفت إلى أن بلاده تحتاج إلى إعادة البناء والمساعدات، وإلى التفاهمات السياسية التي قال إنها الأهم.

إلى ذلك شدد على أن "التحقيقات في انفجار بيروت مستمرة".

وصول أول طائرتين سعوديتين

يشار إلى أنه تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمساعدة الشعب اللبناني، وصلت إلى بيروت، الجمعة، أول طائرتين سعوديتين تحملان مساعدات إنسانية للشعب اللبناني.

وكان مركز الملك سلمان للإغاثة قد باشر صباح الجمعة تسيير أولى طلائع الجسر الجوي السعودي، حيث انطلقت طائرتان إغاثيتان من مطار الملك خالد الدولي، تحملان أكثر من 120 طناً من الأدوية والأجهزة والمحاليل والمستلزمات الطبية والإسعافية، فضلاً عن الخيام والحقائب الإيوائية والمواد الغذائية، تمهيداً لنقلها للمتضررين في العاصمة بيروت.

كما يرافق القافلة الإغاثية فريق مختص من المركز لمتابعة عمليات التوزيع والإشراف عليها.

ومن المقرر أن يستمر الجسر الجوي لمساعدة منكوبي الانفجار في مرفأ بيروت ما بين ثلاثة إلى أربعة أيام.

154 قتيلاً و5 آلاف جريح

يشار إلى أن انفجار مرفأ بيروت، الذي شبّهه البعض بقنبلة هيروشيما، خلف 154 قتيلاً و5 آلاف جريح في حصيلة غير نهائية، إذ لا يزال العشرات في عداد المفقودين، فيما بات مئات الآلاف بدون مأوى.

وقالت السلطات اللبنانية إن الانفجار الذي وقع، الثلاثاء، نتج عن حريق اندلع بمستودع في العنبر رقم 12 بمرفأ العاصمة تخزن فيه منذ ست سنوات حوالي 2750 طناً من نترات الأمونيوم "من دون أي تدابير للوقاية".