.
.
.
.

بكين تسمح بالخروج بلا كمامة.. لكن الرعب مهيمن!

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن رعب الوباء الذي طال أكثر من 22 مليون إصابة حول العالم ولا يزال مستمراً، كبل العديد من الأشخاص حول العالم، ودفعهم للتمسك بـ "كماماتهم" في مواجهته.

فعلى الرغم من إلغاء السلطات الصحية في العاصمة الصينية إلزام السكان بوضع الكمامات في الخارج، في تخفيف جديد للقواعد الرامية إلى منع انتشار فيروس كورونا المستجد، بعدما أعلنت المدينة عدم رصد إصابات جديدة على مدى 13 يوماً، واصلت نسبة كبيرة من السكان وضع الكمامات في بكين، اليوم الجمعة.

"تشعرنا بالأمان"

وقال البعض إن الكمامة تجعلهم يشعرون بالأمان، بينما قال آخرون إن الضغوط الاجتماعية لوضع الكمامة كانت أحد العوامل أيضا.

وهذه ثاني مرة تخفف فيها السلطات الصحية في بكين قواعد وضع الكمامة في العاصمة، التي عادت إلى حد كبير إلى الحالة الطبيعية بعد جولتين من إجراءات العزل العام.

من بكين(أرشيفية- فرانس برس)
من بكين(أرشيفية- فرانس برس)

أما أول مرة أعلنت فيها مراكز مكافحة الأمراض في بكين إمكانية الخروج دون كمامة فكانت في أواخر أبريل الماضي، غير أنها سرعان ما ألغت القواعد في يونيو بعد انتشار جديد للفيروس في سوق كبير للجملة في جنوب المدينة.

يذكر أن الصين لم تسجل أي حالات عدوى محلية جديدة على مدى خمسة أيام بعدما نجحت في السيطرة على التفشي في العاصمة وشينجيانغ ومناطق أخرى.

من بكين(أرشيفية- فرانس برس)
من بكين(أرشيفية- فرانس برس)

وسجلت السلطات 22 إصابة جديدة كلها لأشخاص قادمين من الخارج في 20 أغسطس آب، وأغلقت حدودها أمام معظم الوافدين غير الصينيين. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البلاد 84917.