.
.
.
.

فرنسا: سكان أرخبيل كاليدونيا الجديدة صوتوا ضد الاستقلال

نشر في: آخر تحديث:

قالت السلطات الفرنسية إن غالبية الناخبين في كاليدونيا الجديدة، الأرخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ، اختاروا البقاء جزءا من فرنسا.

وذكرت وزارة الخارجية الفرنسية أن النتائج تظهر أن 53.3 بالمائة من الناخبين - الذين شاركوا في استفتاء اليوم الأحد - اختاروا الحفاظ على العلاقات مع فرنسا، بينما أيد 46.7 بالمائة الاستقلال.

والاستقلال جزء من جهود إنهاء الاستعمار الذي استمر ثلاثة عقود، ويهدف لتسوية التوترات في الأرخبيل بين سكان (كاناك) الأصليين الساعين للاستقلال والسكان المستعدين للبقاء مع فرنسا.

الأرخبيل جزء من فرنسا منذ عام 1853.

من المقرر أن يُلقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطابًا متلفزًا في وقت لاحق اليوم من باريس.

وتمت دعوة أكثر من 180 ألف ناخب للإجابة على السؤال: "هل تريد أن تحصل كاليدونيا الجديدة على السيادة الكاملة وتصبح مستقلة؟".

"اليوم ليس يوما عاديا. استيقظ الجميع ولديهم الرغبة في التعبير عن أنفسهم من خلال التصويت. إنه يوم تاريخي"، حسبما قال روبرت وياريدري، 60 عاما، لأسوشيتيد برس.

وفي العاصمة نوميا، انتظر الناخبون في طوابير طويلة للتصويت تحت أشعة الشمس الحارقة، بعضهم لساعات.

وأدلى ما يقرب من 80 بالمائة من الناخبين بأصواتهم قبل ساعة واحدة من إغلاق مراكز الاقتراع، وفقًا لوزارة الخارجية الفرنسية.

وأغلقت بعض مراكز الاقتراع في نوميا بعد ساعة من الموعد المحدد بسبب كثرة الناخبين.

وسمعت أصوات أبواق السيارات والهتافات طوال اليوم بالشوارع، ولوح بعض الناخبين بأعلام مؤيدة للاستقلال.

ودعت حركة "جبهة التحرير الوطني" - التي تقود حملة الاستقلال - أنصارها لالتزام الهدوء والاحترام.

قالت كورين فلورنتين، من الناخبين والتي ولدت في نوميا قبل 52 عاما، إنها صوتت ضد الاستقلال لأنها تريد "أن تظل فرنسية".

وأضافت "يمكننا أن نعيش معا، جميع الأجناس معا، ونصمم مستقبلنا المشترك".

كما صوت غيوم بول، 18 عاما وهو طالب بجامعة كاليدونيا الجديدة، بـ "لا"، لأنه يريد أن يحافظ الأرخبيل على علاقاته مع فرنسا.

وقال "ماذا ستكون الدولة لو كانت مستقلة؟ هناك خطر حقيقي من اختفاء الجامعة دون التمويل الذي تقدمه فرنسا".

لكن يواكيم نيمبو، 22 عامًا، أيد الاستقلال.

قال "لقد صوتت بنعم، لأن هذا قتال شعبي. نريد الاعتراف بهويتنا وثقافتنا. أعتقد أننا قادرون على إدارة أنفسنا."

وصوت تاجوي واينيس، 25 عاما، بـ "نعم" للاستقلال.

وقال "نحتاج إلى العودة للتقاليد، والعمل في الحقول، والبقاء مع القبيلة. الحياة العصرية معقدة للغاية بالنسبة لنا."

قبل عامين، اختار 56.4 بالمائة من الناخبين - الذين شاركوا في استفتاء مماثل - الحفاظ على روابط المنطقة مع باريس.

ويبلغ عدد سكان الأرخبيل الآن 270 ألف نسمة، من بينهم الكاناك الأصليين، الذين عانوا ذات يوم من سياسات الفصل العنصري الصارمة، وأحفاد المستعمرين الأوروبيين.

وأصبحت كاليدونيا الجديدة فرنسية عام 1853 تحت حكم الإمبراطور نابليون الثالث - ابن شقيق نابليون ووريثه - واستخدمت لعقود كـ "مستعمرة سجن."

وأصبحت منطقة ما وراء البحار بعد الحرب العالمية الثانية، حيث مُنحت الجنسية الفرنسية لجميع الكاناك في عام 1957.