.
.
.
.

بعد توجه أوروبي للتشدد معها.. تركيا: نرغب بالحوار

مولود تشاووش أوغلو: أنقرة ترغب في الحوار مع اليونان لحل الخلافات

نشر في: آخر تحديث:

بعد توجه أوروبي للتشدد معها، أعربت تركيا، الاثنين، عن رغبتها بالحوار مع اليونان.

فقد أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن "أنقرة ترغب في الحوار مع اليونان لحل الخلافات القائمة شرق المتوسط".

أردوغان يتحدث عن "فرصة"

وفي وقت سابق الاثنين، اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الحل الدائم في شرق المتوسط يتطلب منح الدبلوماسية فرصة.

كما قال أردوغان في كلمة متلفزة، في ورشة عمل حول شرق المتوسط في أنطاليا: "لا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي أمام التطورات في البحر المتوسط، إذا كان يراد إيجاد حل دائم لمشكلة البحر المتوسط فيجب منح الدبلوماسية فرصة"، مضيفاً أن الأبحاث العلمية تشير إلى وجود ما بين "3.5 و10 تريليونات متر مكعب من الغاز الطبيعي شرقي المتوسط".

إلى ذلك شدد على أن "تركيا لن ترضخ للتهديدات والابتزاز والسياسات التوسعية في شرق البحر المتوسط"، معتبراً أنه "بالإمكان حل جميع المشاكل المتصلة بهذا الملف ليس عبر الإقصاء وإنما من خلال الجمع بين كل الأطراف من أجل الحوار"، وفق قوله.

سفينة التنقيب التركية  أوروتش ريس  (أرشيفية)
سفينة التنقيب التركية أوروتش ريس (أرشيفية)

في المقابل، أعلن وزير خارجية اليونان نيكوس دندياس، الاثنين، أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتخذ إجراء بشأن سلوك تركيا "المشين"، مضيفاً أن أنقرة تقاعست عن الرد على بوادر حسن النية التي أبداها الاتحاد الأوروبي.

وناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إمكانية فرض عقوبات على تركيا الضالعة في نزاع مع عضوي الاتحاد الأوروبي اليونان وقبرص حول الحقوق البحرية في البحر المتوسط.

ومن المقرر أن يناقش قادة الاتحاد الأوروبي الأمر في قمة ستعقد يومي 10 و11 ديسمبر، وذلك بعد تحذيرات سابقة تم توجيهها في أكتوبر من أن العقوبات خيار مطروح.