تركيا تلين لهجتها: بلا مصر لا يمكن كتابة تاريخ المنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

على وقع المساعي التركية للتقارب مع مصر خلال الأيام الماضية، أكد متحدث باسم "حزب العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، أنه بدون الشراكة التاريخية لبلاده مع مصر لا يمكن كتابة تاريخ المنطقة.

وقال عمر جليك في مؤتمر صحافي، أمس الثلاثاء "هناك أواصر قوية للغاية مع الدولة المصرية وشعبها تعود لتاريخ قديم".

ولفت إلى أن الديناميكية الكبيرة التي ظهرت فيما يتعلق باستخدام الموارد الهيدروكربونية، تتطلب من البلدان الساحلية للبحر المتوسط التحدث أكثر مع بعضها البعض وإيجاد صيغ مشتركة.

آليات الحوار

كما أضاف "لدينا أرضية مع مصر يمكن من خلالها تناول هذه الأمور معها"، إلا أنه أشار في الوقت عينه إلى أن بلاده لم تتخل بأي شكل عن مواقفها السابقة غير أن ضرورات الحديث بشأن التطورات التي تشهدها المنطقة تقتضي آليات للحوار".

إلى ذلك، اعتبر أن تركيا تدافع عن سيادة الدول العربية وسلامتها ووحدة أراضيها، مضيفاً أن بيان وزراء الخارجية العرب الصادر ضد لم يكن "غير صائبا"، بحسب وصفه.

يشار إلى أن مصادر "العربية" و"الحدث"، كانت كشفت في وقت سابق أأن تركيا تريد عودة العلاقات مع عدة دول عربية في مقدمتها مصر، وطلبت مجدداً عقد اجتماع مع مصر بحضور مسؤولين رفيعي المستوي من الجانب التركي.

تركيا ومصر
تركيا ومصر

وفد تركي رفيع

كما أبدت أنقرة استعدادها بحسب المعلومات، لإرسال وفد تركي رفيع يضم دبلوماسيين ومسؤولين أمنيين إلى القاهرة، وتقدمت بمقترح لعقد اجتماع أمني بحضور ممثلين عن قبرص واليونان.

يذكر أن وزير الخارجية التركي، مولود شاووش أوغلو، كان أعلن الأربعاء الماضي، أن تركيا ومصر قد تتفاوضان على ترسيم الحدود في شرق البحر المتوسط إن سنحت الظروف. وأضاف في حينه: "يمكننا توقيع اتفاقية مع مصر من خلال التفاوض على المساحات البحرية وفقاً لمسار علاقاتنا".كما قال: "تلقينا بإيجابية نشاط مصر في التنقيب ضمن حدودها البحرية في البحر المتوسط وفق احترام حدودنا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.