.
.
.
.

شاهد طرقاً مقطوعة ومحلات مغلقة.. الاحتجاجات تتواصل بلبنان

تحذيرات من دخول لبنان في أزمة محروقات خانقة

نشر في: آخر تحديث:

على خلفية الانهيار الاقتصادي والأزمة المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار بالسوق الموازية التي يشهدها لبنان، أقدم مئات المحتجين على قطع الطرقات في عدة مناطق لا سيما العاصمة بيروت.

في الأثناء، دقت مصادر نفطية ناقوس الخطر، محذرة من أن لبنان مقبل على أزمة محروقات كبيرة مع شح مادة المازوت في المستشفيات والمصانع ولدى أصحاب المولدات ما يهدد عمل القطاعات الأهم في لبنان.

محلات مغلقة

وعمد عدد من التجار في طرابلس إلى إقفال محلاتهم احتجاجا على الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار وانخفاض العملة المحلية بسبب ما يتكبدونه من خسائر يومية، وقد رفع أصحاب المحال التجارية الصوت مطالبين بوضع حد لخسائرهم اليومية.

وفي صيدا أيضاً، أغلق عدد كبير من المحال التجارية أبوابها في سوق صيدا التجاري، ورفعوا لافتات كتب عليها "الدولار 17400 شعب نائم لا يستحق الحياة".

وفضل أصحاب هذه المحال الإغلاق نظرا للخسارة التي يتكبدونها نتيجة تأرجح سعر الصرف وعدم استقرار الوضع المالي والاقتصادي.

تأتي التظاهرات تزامنا مع مواصلة الدولار ارتفاعه الجنوني مقتربا من الـ 18 ألف ليرة لبنانية.