.
.
.
.

تفشٍّ أسرع من المعقول.. "دلتا" يضع الصين أمام اختبار صعب

الحكومة لجأت إلى عمليات إغلاق صارمة واختبارات مكثفة

نشر في: آخر تحديث:

بعد الإعلان عن بؤر جديدة ظهر فيها الوباء، عززت الصين إجراءاتها لاحتواء أسوأ انتشار لفيروس كورونا منذ فترة.

فعقب أشهر من الإشادة بالصين باعتبارها حققت نجاحاً هاماً في الحد من تفشي الوباء، تواجه البلاد أكبر أزمة لها منذ ظهور الفيروس لأول مرة في ووهان، وذلك لأن متحور دلتا شديد العدوى أضحى أسرع من الإجراءات.

وعلى الرغم من أن الحكومة لجأت إلى عمليات إغلاق صارمة واختبارات مكثفة، حتى إنها منعت الناس في بعض المدن من مغادرة منازلهم، إلا أن المسؤولين الصينيين أقروا بأن القضاء على هذا التفشي سيكون أصعب بكثير مما كان عليه في الماضي.

فقد انتشر الفيروس في 15 من 31 مقاطعة ومنطقة في الصين.

استراتيجية لن تجدي نفعاً

بدوره، أوضح يانتشونغ هوانغ، الباحث في الصحة العالمية بمجلس العلاقات الخارجية، أن استراتيجية الصين القائمة على احتواء الوباء، لن تنجح على المدى الطويل، لا سيما مع استمرار ظهور متغيرات جديدة.

كما لفت إلى أن التحدي الأكبر أمام الصين يتمثل في أن اللقاحات الصينية الصنع المستخدمة لتحصين البلاد ليست فعالة ضد متغير دلتا مثل اللقاحات الأخرى.

الجدير ذكره أن السلطات الصحية الصينية كانت سجلت مئات الإصابات خلال الأسبوع الماضي، حيث تأكد انتشار سلالة "دلتا" من الفيروس في العاصمة بكين ومقاطعات أخرى، ما أدى إلى إجراء فحوصات جماعية وفرض قيود على أكثر من مليون شخص.

ملايين الفحوصات

ورُبطت أكثر من 200 إصابة بسلالة دلتا على مستوى البلاد بمقاطعة جيانغسو الشرقية، حيث ثبتت إصابة عمال نظافة في مطار في مدينة نانجينغ.

كورونا من الصين
كورونا من الصين

فيما قيل إن الإصابات مرتبطة بطائرة وصلت من روسيا في 20 يوليو/ حزيران.

إلى ذلك، تُجري الصين فحوصات جماعية لأكثر من 9 ملايين شخص في نانجينغ.