.
.
.
.
ميليشيات إيران

الاتحاد الأوروبي: مهاجمة "ميرسر ستريت" تهديد للسلم الدولي

بوريل: جميع الأدلة تشير لتورط إيران في مهاجمة السفينة قبالة سواحل سلطنة عمان

نشر في: آخر تحديث:

قال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الأحد إن الاتحاد "يدين بأشد العبارات الهجوم غير المشروع على السفينة التجارية ميرسر ستريت" قبالة سواحل سلطنة عمان أواخر الشهر الماضي.

وأضاف بوريل في بيان نشره موقع مجلس الاتحاد الأوروبي إنه "لا يوجد أي مبرر لهذا الهجوم"، الذي أودى بحياة مواطن روماني وآخر بريطاني.

جانب من الأضرار التي لحقت بـ"ميرسر ستريت"
جانب من الأضرار التي لحقت بـ"ميرسر ستريت"

وأكد أن "جميع الأدلة المتوافرة تشير بوضوح إلى مسؤولية إيران" في الهجوم.

وتابع: "هذه الأفعال المتهورة الأحادية الجانب، التي تتعارض مع القانون الدولي وتهدد السلم الدولي، غير مقبولة ويجب أن تتوقف. يجب ضمان حرية الملاحة وفقاً للقانون الدولي".

يأتي هذا بينما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم، إن إيران تشكل خطراً واضحاً على استقرار المنطقة، معتبراً أنه لا يمكن لإيران التصرف بهذه الصورة المعادية دون دفع الثمن.

وفي مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية، رحّب بينيت بإصدار الولايات المتحدة تقريراً، من خلال قيادة "سنتكوم" في الجيش الأميركي، تضمن تفاصيل حول ارتباط إيران بشكل قاطع بالهجوم على سفينة "ميرسر ستريت" في بحر العرب في 29 يوليو الماضي.

وأضاف: "إيران هي التي ارتكبت هذه العملية الإرهابية البحرية، وما زالت تحاول التهرب من ذلك بمنتهى الجبن".

"ميرسر ستريت" إثر الهجوم عليها
"ميرسر ستريت" إثر الهجوم عليها

كما رحّب بينيت بالبيان الذي صدر عن دول مجموعة السبع والذي أدان هذا الهجوم ووجه أصابع الاتهام صوب إيران، مضيفاً: "الآن الاختبار هو ليس فقط من خلال التصريحات، وإنما من خلال الأفعال".

وتابع: "في إيران تم قبل عدة أيام تنصيب رئيس جديد يدعى (إبراهيم) رئيسي، جلاد طهران الذي يُعدّ شخصية شريرة ومتطرفة للغاية".

وأضاف بينيت: "نحن نلاحظ تصاعد الممارسات الإيرانية العدوانية في كافة مناطق الشرق الأوسط، بحراً، وجواً وبراً، حيث بادرت إيران إلى إسقاط طائرة مدنية، وشنت هجوماً على سفينة مدنية أودى بحياة مدنيين من حاملي الجنسيات المختلفة. كما يمارس النظام الإيراني الإرهاب على ممرات الملاحة الدولية".

وأكد أن "إيران تشكّل خطراً واضحاً على استقرار المنطقة وعلى السلم الدولي، ولا يجوز للعالم التسليم بذلك. ويجب على الإيرانيين إدراك أنه لا يجوز استمرار التصرف بهذه الصورة دون دفع الثمن وتحمل التداعيات المترتبة عن ذلك".